25 أغسطس 2009

بالأمس قد مات


بالأمس قد مات

نعم قد مات، و واراه التراب، و بالأمس كان آخر عهدي به. قد كنتُ أترقــّـب موته منذ زمن، و حيث أننا قليلاً ما نفترق، فلقد علمتُ بدنو أجله، و بقرب رحيله، و لكن كان الأمر مجرد وقت نقضيه في انتظار ما هو محتوم .
 
و حيث أنه لا يعرف أحدنا سوى الآخر، فلم يغسّـله أو يشيّعه أو يدفنه غيري. ترافقنا كثيراً، و كنتُ دوماً أشعر أننا سنفترق، و ذلك لأنه أحيانـاً يُغضبني، و أحيانـاً يُبعدني، و مؤخـَّراً صرنا كالغرباء، لا نلتقي كسابق عهدنا، و لا نجتمع إلا ما ندر.
 
قد يبدو كلامي قاسياً عن من عايشته طوال سنوات مضت، لكني سعيد بعد التفــُّرق. أشعر أنني أصبحتُ حُراًبعد أن فـكّ قيد كان يكبلني به لسنوات. لم أتحمّـل ذلك القيد. تعبتُ كثيراً معه، و لم أكن أجد منه سوى أنه يغلـّف تعبي ببعض الكلمات الوردية.
 
سرنا كثيراً و جمعتنا الطرق، و اليوم أسير و هو بين يديّ، أحمله لمثواه الأخير، أنبش التراب، و أسكنه جوف الأرض، و أعود و كأنّ شيئـاً لم يكن, و كأننا لم نلتقِ يوماً، و لم نفترق، و كأني لا أعرفه و لا يعرفني، لا دموع و لا كآبة، فقط لحظاتٌ من الصمت يتخللها بعض الشرود.
 
لست ذلك النذل الذي تعتقدون. ما قولكم إن أخبرتكم أنني أنا الذي قتلته ! نعم أنا الذي قتلته، و لا أنكر ذلك، فهو يستحق القتل، فكثيراً ما أفقدني الكثير، و وَدَعَني بيتي لينتشي هو بمجالستي. لا تقولوا أنه صديق أو قريب، ليس صديقـاً من يحبسني عن نفسي، أو يُنفــِّر الناس منـّي.
 
قد أبدو كالمجنون أخاطب جدران البيت، أو أتسمّع أصوات الليل، لكني الآن أرتاحت نفسي، و شعرتُ أخيراً أني أتنفس. الآن أرجع إلى الأحبـّة و إلى الأصحاب، نتسامر و نحكي، و لا يوجد من يسلبني منهم أو يسلبهم منـّي. و أعود أخيراً إلى حلم قد تأجـّل، أقول لها الآن أنا منكِ و أنتِ منـِّي ، فقد قتلتُ بالأمس غروري، و عُدتُ إليكِ و يدي مخضّبة بدماه، عُدتُ خالي الوفاض من زمن عشتُ فيه أسيراً، عُدتُ و معي سلاح الجريمة؛ صبرٌ و صلواتٌ و حلمٌ قديم. و اليوم تنساب كلماتي إليكِ، بلا خوفٍ و لا جزع، بلا ذلٍّ و لا كِبْر، و في عينيَّ رجاءٌ و مسألة ٌ, أوَ تقبلين قاتلاً مثلي !

أحـمـد فـايـز

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

ارفع القبعة لسيادتك

اسلوب راقي جدااا و مميز


ننتظر المزيد

winner يقول...

شكرا جدا على التعليق الجميل ..

و هناك دوماً المزيد ..


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك