30 نوفمبر 2009

لم يبقَ منكِ شئٌ



لم يبقَ منكِ شئٌ



ماذا تعتقدينَ أنه بقى منكِ؟!

رسائلٌ!
مزّقتها منذ فترةٍ طويلة.

ورودٌ!
تخلصتُ منها كلها في القمامة.

كلماتٌ!
ألقيتها جميعاً من النافذة.

لقاءاتٌ!
مسحتُ غبارَ الطريق ِ إليها عن أقدامي منذ زمن.


ما الذي بقى منكِ وتعتقدينَ أنه علقَ بروحي وسيظلُّ يذكرُني بكِ؟!
لم يَعُدْ هناكَ أيُّ شئ ٍ على الإطلاق.

 
أعلمُ أنه ستصلكِ هذهِ الرسالة ُ كما وصلتكِ رسائلي السابقة.
وأنه مهما واراها عنكِ والداكِ، وتفننَ الخدمُ في إخفاءها، وغضضتِ أنتِ الطرفَ عنها، فسوف تقرأينها حتماً.
لكنك –كالعادة– لن تفعلي أي شئ.
فقط ستعتقدين أنّ هناكَ شيئاً منكِ لا زالَ يسكنني.
شيئاً يجبرني على الكتابة.
لكنكِ مخطئة، فلم يبقَ منكِ أيُّ شئ ٍ في ذاكرتي، ولا حتى مجرّد الصورة أو الاسم.

 
أنتِ حمقاءُ جداً.
حمقاءُ لدرجةِ أنكِ لا تبصرينَ حماقتكِ.

وباردة ٌ جداً.
باردة ٌ لدرجةِ أنك لا تشعرينَ بكلِّ هذا البرود.

وضعيفة ٌ جداً.
ضعيفة ٌ لدرجةِ أنّ الضعفَ لا يظهرُ فيكِ.

وسلبية ٌ جداً.
سلبية ٌ لدرجةِ أنّ سلبيتكِ اختلطتْ بالموتِ فلم يَعُدْ بينهما فرق.

وعلى الرغم من كلِّ ذلكَ فأنا لا زلتُ أحبكِ جداً.
أحبكِ لدرجةٍ يستحيلُ معها إخفاءُ هذا الحب!



من قالَ أنّ الحبَّ يأتي من دون ِ الألم!



أحمد فايز


هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

زاد الله و بارك في موهبتك

كل عام و انت طيب

بغض النظر عن ان تصنيفك لها كخواطر :بس انااعتقد ان لديك القدرة علي كتابة مسرحيات شعرية او روايات ادبية

فلما لا تحاول

winner يقول...

و انت طيب
و شكرا ليك

و بالنسبة للمسرحيات و الروايات فانا كتبت .. بس مكانها مش مدونة .. يعني ازاي هكتب رواية في مدونة !!

غير معرف يقول...

من الممكن ان ترفعها كنسخة الكترونية علي PDF

بس يجب عليك الاول تسجيلها لحفظ حقوق الملكية الفكرية

winner يقول...

انا كتبت اكتر من رواية .. و نسخ PDF .. بس مش متسجلة باسمي في الشهر العقاري !
و بالتالي نشرها في المدونة هيكون غير مأمون ..

sookra يقول...

كتاباتك حلوه بجد
وكمان متعمق فى الادب
وبصراحه حضرتك اسرتنى بمرورك الكريم والذى زاد عن اى وصف
كل الناس بتدخل تقرا اخر بوست وتعلق عليه وبس لكن حضرتك اخدت جوله
وكمان تعليقاتك كلها عجبتنى
متشكره ليك اوى
ومين قال انى موش بقرأ كتير
انا هوايتى من وانا لسه طفله هى القرايه
وهكمل برده وشكرا على النصيحه
وحلو اوى تعليقك على اللى كتبته من كتاب نسيان دوت كوم لاحلام مستغانمى

winner يقول...


اولا:
شكرا شكرا على كل الكلام اللي قلتيه ..

ثانيا:
انا حبيت اقرا موضوعاتك كلها عشان اعرف شخصية الكاتب فتعليقي يفيد اكتر من مجرد كلمة (كويس او جميل)..

ثالثا:
انا ماقولتش انك مابتقريش كتير .. انا قلت تقري اكتر ..
القراية اكتر من الكتير احسن من القراية كتير .. و خصوصا لشخص هيكتب نصوص أدبية ..

رابعا:
انا مستني كتاباتك الجديدة ..

Dr. Mansour يقول...

جميل جدا يا (صاحبي)

بس بيتهيألي كده ان الالم اللي ذكرته هو اللي انت سببته ليها مش اللي سببته هي لك .. مع العلم انه مش بإيدها..
واللا ايه رايك

winner يقول...


و انت تعرف منين؟؟
انت كنت معانا؟؟
:))

أهلا بيك يا باشا .. منوّر ..
مش تبقى تسأل علينا !
دانا من أول يوم العيد و انا مرمي في السرير تعبان ..
الحمد لله


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك