13 ديسمبر 2009

مكالمة تليفون

 مكالمة تليفون 

 
الساعة 2 بالليل كان محمد قاعد قدام الكمبيوتر بيلعب ومنسجم. وفجأة التليفون رن. محمد نفض وكمل لعب. لكن التليفون رن تاني. قام محمد يشوف مين اللي بيتصل.

محمد لقي إنها نمرة غريبة لكن قال أما اشوف مين اللي بيتصل وقال: "ألو".

فسمع صوت رقيق بيقول: "ألو".

فقال محمد: "أيوة، مين معايا؟".

ونفس الصوت الرقيق بيقوله: "مش مهم أنا مين، أنا كنت بس عاوزة أسمع صوتك قبل ما أنام".

وقفلت السكة.

محمد بعد المكالمة الغريبة دي حس إنه جعان، فقام عمل طبق فول بالفلفل الأخضر والطماطم ومعاه كباية شاي بالنعناع ونسي بعدها إن فيه حد اتصل أصلاً!

وتاني يوم وبرضة الساعة 2 بالليل التليفون رن. قام محمد يشوف مين اللي بيتصل. وبرضه لقيها نمرة غريبة لكن من أثر الفول بتاع امبارح هو فقد الذاكرة وما يفتكرش إذا كانت نفس نمرة امبارح ولا لأ.

فرد محمد وقال: "ألو، مين معايا؟".

فرد الصوت الرقيق وقال: "انت لحقت نسيتني! دا أنا لسة مكلماك امبارح!".

فرد محمد: "أيوة يعني انتي مين وعاوزة إيه؟".

فقال الصوت الرقيق: "أنا عاوزة بس أطمن عليك وأسمع صوتك".

وبمنتهى البراءة والاستغراب (ويمكن بشوية غباوة) رد محمد: "تطمني عليا إزاي يعني! وعاوزة تسمعي صوتي ليه!".

فرد الصوت الرقيق: "يعني تقدر تقول أنا مهتمة بيك شوية وشخصيتك شداني جداً".

وبنسبة استغراب (وغباوة) أعلى رد محمد: "مهتمة بيا إزاي يعني!".

فسكت الصوت الرقيق لكن الخط لسة مفتوح.

فقال محمد: "ألو، ألو، انتي لسة موجودة على الخط ولا إيه؟".

فرد الصوت الرقيق: "أيوة يا محمد معاك".

فقال محمد: "أومال ما بترديش وساكتة ليه!".

قالتله: "أصل أنا بحب أسمع صوتك".

وراحت قافلة السكة. قال يعني عشان تشغل تفكير محمد ويقعد يفكر. لكن محمد باشا قام ضرب طبق الفول المتين مع كباية الشاي ونسي بعدهم اسمه.

تاني يوم لكن المرة دي مش الساعة 2، لكن 2 وربع. قال يعني عشان محمد يكون منتظر المكالمة وبيفكر فيها. يرن التليفون ومحمد كان مشغول فعلاً بس بطبق الفول اللي ع النار وهو لا سامع تليفون ولا نيلة. وفضل التليفون يرن لحد 2 ونص لحد ما الصوت الرقيق بقى هو اللي منتظر حد يرد عليه ويعبره.

وبعد ما جهّز محمد طبق الفول سمع التليفون بيرن فرد عليه وسمع نفس الصوت الرقيق بيقوله: "كل ده بتصل! انت كنت فين كل ده!".

فرد عليها محمد: "مين اللي بيتصل؟".

قالتله: "إيه يا محمد انت عندك زهايمر! مش انا اتصلت بيك امبارح!".

فرد عليها ببرود أعصاب: "طب عن إذنك عشان الأكل هيبرد!".

وقفل السكة وراح ياكل.

اتضايقت هي قوي إن محمد قفل السكة في وشها وسابها وراح ياكل واتصلت تاني لحد ما رد عليها.

قالتله: "إزاي تقفل السكة في وشي!".

قالها (و بنفس الغباوة المعتادة): "يعني أسيب الأكل يبرد عشان أتكلم معاكي!".

قالتله: "أكل إيه دلوقتي ! دا احنا بعد نص الليل".

قالها: "أنا بحب آكل دلوقتي. قوليلي الأول انتي مين. أنا لسة ما كملتش أكل، فقولي انتي مين وإلا هقفل السكة ومش هرد ع النمرة دي تاني خالص".

قالتله: "طب مش لما نعرف بعض كويس الأول!".

قالها: "لا متشكرين، أنا كدة كويس قوي، ومش عاوز أتعرف على حد في التليفون، وبعد إذنك عشان أنا خلاص مش قادر، أنا جعان وشوية الفول والشاي هيبردوا".

وراح قافل السكة وقفل التليفون خالص وجري على طبق الفول حبيبه!

 

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

جااااااااامد اوي محمد ده

هو احنا لينا ايه غير طبق الفول بالزيت و اليمون و الكمون و معه شوية طعمية سخنة

قلب الراجل في معدته ..

مشكلة البنت دي انها ممكن تكون بتحبه بس ده حب من طرف واحد ...و للاسف بيبقي له اضراره


انا الصراحة مش فاهم ايه علاقة الحكمة بالقصة ...حاسس انهم مش متظبطين مع بعض !!

winner يقول...


طول ما المعدة بخير الدنيا كلها بخير :)


بالنسبة للحكمة و علاقتها بالموضوع .. العلاقات بين الشباب دلوقتي مش عارف بقت موضة و لا الناس اعتبرتها اسلوب حياة.
عادي ان بنت و ولد يفضلوا يتكلموا في التليفون .. و يحبوا في بعض ..
و ان البنات دلوقتي منهم اللي بيعاكس الولاد و بيسعى للعلاقات معاهم.
و يبقى ولد عبيط اللي يرفض بنت جاياله على طبق من فضة و تقوله انا اهو.
فيه حاجات كتير قوي غلط فيه ناس كتير معتبراها عادي .. او مش بتواجهها بموقف حازم.

و بالتالي مش كل اللي الناس بيعملوه صح .. و الواحد لازم يعمل الصح حتى لو كان الغالبية المخطئة معترضين عليه.

Shaimaa يقول...

طب مين بقى اللى كان على التليفون يا winner الفضول هيجننى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

winner يقول...


شيماء
ــــــ
واحدة و خلاص

sookra يقول...

طيب كويس
بس ياعينى على البنيه يادكتور
حرام عليك يامعذب قلوب البنات
هههههههههههه
وبعدين حكمه اليوم
ازاى موش يهمنى راى الاغلبيه حتى لو كانت جاهله
كدا هيطلعونى وحشه

winner يقول...


ايوة ما يمكيش رأي الاغلبية الغلط و يقولوا اللي يقولوه.
غلط جدا ان الواحد يمشي مع الناس و خلاص.

الشخص الذي يحسن اذا احسن الناس و يسئ اذا اساءوا يبقى إمعة.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك