31 يناير 2010

اشتغالة اسمها الضمير



 اشتغالة اسمها الضمير 


لاحظت من فترة مش بعيدة إن كلمة (الضمير) بقت حاجة مثيرة للضحك و السخرية و كأنها نكتة. لما تقول لحد إن ضميري مش مستريح يقولك ضمير إيه يابو ضمير. و لما تتكلم عن الضمير تلاقي اللي قدامك يتـّهمك علطول بأي تهمة، لكن مستحيل يصدق إن عندك ضمير. لو رفضت تعمل حاجة غلط بحجة إن ضميرك مش مستريح تبقى في نظر الناس خايف أو بتستندل. لو عملت حاجة غلط و ضميرك أنـّبك يقولوا خلـّي ضميرك نايم دلوقتي لما نخلـّص مصالحنا. لما تتكلم عن الضمير تلاقي الكل متأكد إنك (بتشتغل نفسك) أو (بتشتغلهم).

لسان العرب عرّف الضمير بإنه السِّرُّ وداخِلُ الخاطرِ، و الشيء الذي تخفيه في قلبك و نفسك.

و من التعريفات اللي قريتها للضمير تعريف جميل جداً بيقول: "الضمير هو قدرة الإنسان على التمييز فيما إذا كان عمل ما خطأ أم صواب أو التمييز بين ما هو حق وما هو باطل، وهو الذي يؤدي إلى الشعور بالندم عندما تتعارض الأشياء التي يفعلها الفرد مع قيمه الأخلاقية، وإلى الشعور بالاستقامة أو النزاهة عندما تتفق الأفعال مع القيم الأخلاقية، وهنا قد يختلف الأمر نتيجة اختلاف البيئة أو النشأة أو مفهوم الأخلاق لدى كل إنسان".

"الضمير هو جهاز نفسي تقييمي يتعلق بالـ(أنا), فالمرء يهتم بتقييم نفسه بنفسه كما أنه يتلقى تقييمات الآخرين لـِما يصدر منه من أفعال, فالضمير يقوم بمعاتبة الشخص إذا تبيّن أنّ نتيجة تقييمه لنفسه أو تقييم الآخرين له ليست جيدة.

"الضمير يتصف بشمولية الأنحاء، فهو لا يقتصر بتقييم جانب واحد من الشخصية ولكن يتناول الشخصية ككل".

"الضمير يتناول الماضي والحاضر والمستقبل، فهو لا يعاتب صاحبه على ما صدر منه في الماضي فقط, بل ويحاسبه عما يفعل في الوقت الحاضر, و عما سوف يفعله في المستقبل".

"الضمير قد يبالغ في التراخي وقد يبالغ في القسوة، فالضمير قد يكون سويـّـاً أو قد يتعرض للانحراف إمّا إلى البلادة والخمول و إمّا إلى المبالغة في تقدير الأخطاء". (الكلام ده من ويكيبيديا)


ده كلام جميل عن الضمير، كلام منطقي و علمي مش مجرد افتراضات. يعني من الآخر الضمير ده هو الشخص الصغير اللي جوا كل واحد فينا، بيقـيّم كل الأفعال على مقياس أخلاقي، و بيحدد إذا كان الفعل ده صح و لا غلط. هو ترمومتر الأخلاق اللي بيقيس التزامنا بالصواب و عدم انحرافنا عنه.

يعني الضمير مش اشتغالة، و لذلك قررنا نحن (وينر بيك) إني من هنا و رايح همشي ورا ضميري و اللي مش عاجبه يشرب من البحر. و اللي يقولي اشتغالة أو مش مصدق إني ممكن يكون عندي ضمير يخبط دماغه في الحيطة. صحيح أنا مش ملاك و عارف إني ياما عملت حاجات غلط و ياما لسة هعمل، لكن مجرد وجود و لو بوادر ضمير ده شئ كويس أحب إني أنمّيه جوايا و مش أكسره عشان الناس مش عاجبها إن عندي ضمير.

الضمير ليس اشتغالة.


أحـمـد فـايـز




هناك 4 تعليقات:

Shaimaa يقول...

"الضمير" هوه البذرة اللى اتزرعت فى الأرض وبعدين بعد فترة كدة زرعت وفرعت واخضرت وكبرت وطلع منها :
الدين
الأخلاق
المبادىء
القيم
وكل حاجة تانية كويسة
دة رأيى اللى مؤمنة بيه تمام الايمان...محدش يقولى الايمان والدين الأول ..لأ ...لو عندى ضمير ..هتقى الله فى شغلى ومش هسرق ومش هزور...لو عندى ضمير مش هكلم على زميلتى وأخوض فى عرضها...لو عندى ضمير هطبق دينى صح ..دين حقيقى مش قشور دين (جلباب وقال تعالى وقال الرسول) ... لأ هعمل كل حاجة صح عشان ربنا وضميرى شاهدين عليا مش الناس...

ايه الرغى الكتييير ده تصدق أنا نفسى زهقت

winner يقول...




شيماء.
ممممم.
عاوزة رد طويل .. بس أنا تعبان دلوقتي و هروح أنام .. لـمـّا أصحى هشوف أقول إيه.



winner يقول...



شيماء.
الترتيب اللي حاططاه مش مريّحني.
سيبك من حكاية البذرة و الزرعة.
مين اللي طلّع مين عامل زي البيضة و الفرخة أو الليل و النهار. مين فيهم اللي جه الأول.

لكن أنا عن نفسي عندي قناعة أو مبدأ، إن الدين أولاً و قبل كل شئ. و ده مقياس أفعالي الأول و الأخير، و كل شئ بعد كدة منبثق منه.

حتّي الضمير. الكفّار كانوا بيعملوا حاجات كتير غلط، ضد الضمير السليم، و لما أسلموا بقى عندهم ضميرهم سليم.

ده وجهة نظري.

مش بقولّك دايماً بتثيري نقط كبيرة للنقاش. :)



Shaimaa يقول...

أنا مش مرتبة حاجة على فكرة أنا كتباهم تحت بعض وبس

عموما وجهات نظر


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك