30 مارس 2010

أمريكا

 أمريكا 



بدأت القوة العظمى (أمريكا) من الصفر.

جماعات متفرقة متناحرة، وحروب لا تنتهي، ورغبة في الثراء بأي طريقة.

انتشر النظام لا لشئ سوى لتحقيق ثراء أكبر.

القوة تولـِّد الغرور.

وعندما يسقط المغرور على الأرض ويتلوث وجهه بالتراب يكتشف أنه لايزال إنساناً.

محاولة تنظيف الغبار لا لشئ سوى للمحافظة على الثراء ومحاولة تحقيق ثراء أكبر.

كل مجاري المال القذر تصب في نفس المستنقع.



أحمد فايز

28 مارس 2010

معشر البقر

معشر البقر


لقد تعوّدنا نحنُ معشرَ البقـرِ

أنّ لحمَنا طعامْ

لبننا شرابْ

جلدَنا فراشْ

وعظمَنا أثاثْ

نحنُ أملاكُ سادتِنا

لا نملكُ إلا حقَّ الرعي في أراضيهمْ

ونذبح فيما يرضيهمْ

يهدوننا عشباً من الأرضِ لم يُخرجوهْ

ونهديهم من أبدانِنا خيراً لم يملّوهْ

وعلى الرغم من قوةِ بنيتِنا

وضخامة هيئتِنا

يسوقُنا غلامٌ لا يتجاوزُ طولُهُ أقدامَنا

نطيعُهُ حتى من قبلِ أنْ نخرجَ من أرحامِ أمّهاتِنا

لقد تعوّدنا نحنُ معشرَ البقـرِ

أنّ طعامَنا في الأرضِ هو غايتُنا النبيلةْ

والموتَ بالسكينِ هو أسمى فضيلةْ

لا نُحدثُ ضجّةً إلا لنقصِ طعامْ

لا نملكُهُ الكلامْ

نقضي حياتَنا قطيعاً في الزحامْ

نموتُ فُرادى

أو جماعاتْ

كلها احتمالاتْ

ونحنُ لا نشغلُ عقولَنا البسيطةَ بالحسابْ

إنّنا دوابْ

مشيئتُنا سرابْ

ينقصُنا لكي نملكَ حياتنا

أنْ نعيشَ جماعةً

قائدُها شجاعْ

ليسَ همُّه جمعَ الضياعْ

ندافعُ كلنا عن الضعيفِ فينا

نموتُ في أراضينا

ونأخذُ حقنا من أيدي الأسودْ

هكذا نسودْ

نموتُ واقفينَ مرابضينْ

ولا نركعُ أبداً للسكينْ

..


أحمد فايز


26 مارس 2010

البحث بطريقة صحيحة

 البحث بطريقة صحيحة 



إذا أردتَ أن تبحث عن شئ ضاع منكَ، ابدأ البحث من تحت قدميكَ.

وإذا وجدتَ هذا الشئ، تأكد أنكَ لم تضِع شيئاً آخر وأنتَ تبحث عن الشئ الأول.

وتذكر الطريقة التي ضاع بها، والمكان الذي وقع فيه، لأنكَ غالباً ستضيع بعض أشيائكَ في نفس المكان أو بنفس الطريقة.





أحمد فايز

24 مارس 2010

العقل

 

العقل 



إذا تأمّلنا الحيوانات لوجدنا أنها تتفوق علينا بشكل كبير.

البعض يملك بصراً أحد، أو سمعاً أقوى، أو سرعة أكبر، أو قوة أعظم.

البعض يتنفس تحت الماء، والبعض الآخر يمكنه الطيران.

الشئ الوحيد الذي نتفوق عليهم به هو العقل الذي استطعنا أن نبني به ما بنينا، ونخترع به ما اخترعنا، ولم يتمكن أي حيوان أن يفعل ما فعلنا.

إذا تخلينا عن هذا العقل الذي يميزنا، عندها سنصبح أدنى وأقل شأناً من الحيوانات.




أحمد فايز

22 مارس 2010

أنتِ وطني

 أنتِ وطني 


عندما تضيعُ الأوطانُ

تتلاشى الحدودُ

و تتوهُ الشعوبُ

تنهارُ الجيوشُ

و تضيعُ القلوبُ

فأنتِ وطني

..

عندما أبحثُ عن ملجـأٍ

أنبشُ عن بعض ِ أحلامي

و أمرُّ بديارِ الحيارى

من مشرّدينَ

و أسرى

و عبيد ٍ

أفرُّ إليكِ

إلى وطني

..

و عندما تغيبُ ذاكرتي

وسط َ الزحام ِ

و أفقدُ عقلي

بينَ حبـّـاتِ الدواء ِ

أصارع ُ النسيانَ

و الهذيانَ

أجدُ فيكِ ذاكرتي

فأنتِ وطني

..

و في زمان ٍ

ماتتْ فيهِ الدروبُ

نبحثُ عن بقايا

أجزاءٍ شظايا

يتهافتُ الناسُ على طريق ٍ

و في النهايةِ ضلَّ الجميعُ

عندها أرجعُ إليكِ

فأنتِ وطني

..

و حيثُ ينقطعُ الكلامُ

و يسودُ الصمتُ

و يحكمُ السكوتُ

و تـُـقامُ مقاصلُ للكلماتِ

و نرى الناسَ بلا ألسنةٍ

سكونٌ أشبه ُ بالموتِ

نطلبُ بعضَ الأصواتِ

و أعودُ إليكِ

يا وطني

..

في وسطِ الظلام ِ

في بلادٍ لا تملكُ مصباحاً

لا تعرفُ شمساً و صباحاً

لا تملكُ نوراً و رياحاً

يموجُ العامّـة ُ

يتخبّط ُ الناسُ

فلا أرى ملاذاً إلاكِ

لأنـّـكِ وطني

..

و حين أمـلُُّ من سيري

و أَنشـُـدُ الراحة َ

أبحثُ عن ظلّ يؤيني

عن ماءٍ أشربُـهُ

عن خِـلّ أصحبُـهُ

عن نورٍ يهديني

فلا أجدُ سواكِ

فأنتِ وطني

..

و عندما تذوبُ الأيدي

و تحارُ العيونُ

و تخورُ الجفونُ

و تموتُ الوجوهُ

و تضيعُ الحقيقة ْ

نحلمُ بالرجوع ِ

أطفالاً صغاراً

بقلوبٍ رقيقة ْ

أرجعُ إليكِ

فأنتِ وطني

..

و ما دامَ عندكِ ملجأي

و أحلامي و ذاكرتي

و تملكينَ نوري و كلماتي

و ما دُمتِ ظـلِّي و صحبي

و ما تبقــّى من حقيقةِ الأيام ِ

فأنتِ أمـّـي

..
أحـمـد فـايـز


20 مارس 2010

الأشياء المكسورة

  الأشياء المكسورة 


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
يبدو شخصاً جيداً في إصلاح الأشياء.
ورشته تبدو منظمة، و أدواته مرتبة، و المكان نظيف بشكل يدعو للراحة.


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
كل الأشياء.
هم يعرفون، أو يعتقدون أنه يمكنه أن يفعل ذلك، يمكنه إصلاح أي شئ.
مهما كانت درجة التلف، فهو بخبرته و مهارته سيتمكن من معرفة موضع العيب، و سيستطيع إيجاد الطريقة المناسبة لإصلاح هذا الكسر.
هو يفعل هذا منذ وقت كبير حتى أصبح مجال تخصصه.


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
قلب مكسور، ضحكة مكسورة، صور مكسورة، أحلام مكسورة، رسائل مكسورة، طرق مكسورة، نوافذ و أبواب مكسورة.
كل الأشياء المكسورة.
لو كانت تحتاج إلى التثبيت ببعض الغراء أو المسامير الصغيرة لكان الأمر بسيطاً، و لتمكن أي شخص من القيام بهذا العمل. لكن، و لأن الأمر أعقد من الإصلاحات العادية، فالناس تحتاج لشخص مثله يصلح أشياءهم المكسورة.
يسألون فقط عن من يمكنه أن يصلح هذا الشئ أو ذاك، و سيجدون من يخبرهم عن مكان ورشته الصغيرة.


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
الغريب حقـاً أنه لا يقبل أجراً مقابل عمله.
يكتفي بالإصلاحات و متعته في القيام بذلك.
تترك عنده أشياءك المكسورة لبضعة أيام حسب طبيعة الشئ المكسور و درجة التلف.
تعود لتجد أن المكسور لم يعد مكسوراً بعد الآن.
لا تدري هل هذا ما تركته من قبل أو أنه شئ جديد.
تتعجب فعلاً من قدرته على إصلاح الأشياء.
يملك يدين تبدوان طبيعيتين بالنسبة لك، لكن لا بد من أن هاتين اليدين ليستا طبيعيتين، لا بد و أن بهما سحر من نوع ما.


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
و لمّا توقف الناس عن زيارته ليصلح أشياءهم المكسورة، تراكمت الأشياء المكسورة في كل مكان.
و مع مرور الوقت، نسي الناس أن هناك شخص يمكنه إصلاح الأشياء المكسورة، و البعض لم يجد من يخبره بوجود مثل هذا الشخص.
و لذلك نجد الآن العديد من الأشياء المكسورة التي كان من الممكن إصلاحها لو استمر الناس في زيارة هذه الورشة الصغيرة.


اعتادوا أن يحملوا إليه أشياءهم المكسورة ليقوم بإصلاحها.
لكنه لم يعد يقوم بإصلاح الأشياء المكسورة بعد الآن.




أحـمـد فـايـز

16 مارس 2010

المقاطعة لاتزال مستمرة



لم ننسَ المقاطعة، ولم نتوقف عنها، ولن نتوقف
استرجل وبطـّل تدي فلوسك لأعدائك وقتلة أهلك في فلسطين

قائمة المقاطعة السوداء "أمريكية وصهيونية"  
المطاعم الأمريكية
المطاعم البديلة
كنتاكي، أربيز، ماكدونالدز، ماك برجر، بيتزا هت، تشيليز، هارديز، فرايدايز، بيتزا ليتل سيزر، جاك ان ذا بوكس، أيه أند دابليو، كانتيز، باسكن روبنز، ومبي، دومينوز بيتزا، ستيرز، تكساس.
الطازج بلفقيه، كويك، مؤمن، بيتزا كينج، بيتزا بلس، تكا، حلو الصمدي، قويدر، دولسي فيتا، أبو شقرة، الحاتي.
المنتجات الغذائية الأمريكية
المنتجات البديلة
مشروبات: بيبسى وما يتبعه (ميريندا، سيفين أب)،كو كاكولا وما يتبعه (سبرايت وفانتا)، منتجات هاينز وكريستال ( مايونيز وكاتشاب، أما الزيت والخل فمصري) حدائق كاليفورنيا ووارنرلمبرت (تشكلتس، كلورتس، هولز)، هوستس ( هوهوز وتوينكيز ورولز)، لايز وروكي للمعجنات وكادبري وبيفرلي هيلز وإدفينا للأغذية المحفوظة.
مشروبات: سبورت كولا (كندا دراي)، شويبس. عصائر جهينة، إنجوي، فرجيللو، فيفا. منتجات جوبر، تيمي، فروستي، فانسي، أهف، فاين فودز، قوطة، ألسي (صلصة، كاتشاب، مايونيز، مستردة).
لبان باطوق ودانتين وهارتي. شيبسي وكرانشي. مرطبات حلق فروتي. حلويات جاتوو التابعة لكيكر بدمياط، الشمعدان، نايتي، كوخن مايستر، جالاكسي، توبلرو. بسمة وفرج الله للأغذية المحفوظة.
الملابس والأنسجة والأحذية والجلود الأمريكية
الملابس والأنسجة والأحذية والجلود البديلة
شركات ملابس وأحذية وجلود نايك، أديداس، كات، كيلفن كلاين. النساجون الشرقيون مصرية يشاركها إسرائيليا.
منتجات أكتيف، أميجو، كوتشي، إيطاليانا، لوتو، و ملابس مونتير، فريندز، كاربيت سيتي، العالمية للموبيليا والسجاد.
الأدوات والأجهزة الكهربية الأمريكية
الأدوات والأجهزة الكهربية البديلة
باور، يونيون إير، كيلفينيتور، أدميرال، هارموني، ألاسكا، دانكن، موتورولا، ألكاتيل (فرنسي يهودي).
بطاريات: إيفرريدي، إنرجايزر، ديوراسيل.
سيارات: فورد، كرايزلر، هامر، شيفروليه، بويك.
منتجات جنرال إليكتريك جولدي ودايو وجولدستار.
كولدير، يورو إير، نوكيا، إيريكسون، كريازي، زانوسي.
بطاريات: سوني، باناسونيك، دافا، فارتا.
سيارات: هيونداي، فيات، مازدا، أوبيل وغيرها.
تلفزيونات: إن.إي.سي.
شركات إنترنت: لينك إيجيبت، ذا واي أوت.
المواد الكيميائية والمنظفات الأمريكية
المواد الكيميائية والمنظفات البديلة
شركة بروكتر أند جامبل سويسري يهودي (أولويز، بامبرز، فيري، داوني، أريال، تايد، هيد أند شولدرز، بانتين، بيرت بلس، كاماي، زست، ماكس فاكتور، كارمن). شركة جونسون أند جونسون (شاور تو شاور، كريم جونسون...).
نيكتار وأفون وريفلون وجوردانا ومعجون أسنان كرست.
منظفات: بريل (صحون)، جنرال، جلانس (بيت)، جونسون، اكس كندي. 
مساحيق غسيل: برسيل، أومو، بيو كلينا.
فوط صحية: لولو، ليدي فاين، نوفا بأجنحة.  
حفاضات: بيبي فاين.
مستحضرات تجميل: لورد أند باري، أوريفليم، ليدي، أماندا، تاييه، بورجوا، لوريال، ياردي.
أدوات مكتبية أمريكية
أدوات مكتبية بديلة
أقلام شيفر، باركر، هاير.
أقلام يونيبول، بيلوت، بيك، روترنج، رينولدز.
بنوك أمريكية
بنوك بديلة
بنك أمريكا الدولي، أمريكان إكسبريس، بنك أوف أمريكا، بنك أوف نيويورك، البنك المصري الأمريكي.
غير ذلك من البنوك.
أخرى
بدائل
سجائر أمريكية: مارلبورو، كنت، وينستون، لارك، ميريت، جولد كوست، كارلتون، إل إم، مور. مؤسستي الشرقية للدخان ومصنع العربي للدخان تتعاملان مع إسرائيل.
لا منتجات بديلة للسجائر.. فهي ليست إلا خطة صهيونية قذرة لا تهدف إلا لتدمير الصحة وغلغلة شعور الفتور واللامبالاة.. أفلا تلاحظون أن معظم شركات الدخان تتعامل مع دولة العدو؟



14 مارس 2010

إذا الشعب يوماً أراد الحيـاة

  إذا الشعب يوماً أراد الحيـاة 


إذا الشعب يوماً أراد الحيـاة ... فلا بد أن يستجيب (*القدر)
ولا بـــد لـلـيـل أن يـنـجـلـي ... ولابـد لـلـقـيـد أن يـنـكـســـر


قرأتُ كثيراً هذه الأبيات البسيطة القوية لأبي القاسم الشابي، وكلما قرأتها شعرت بأن كلامها حقيقة واقعة، فهو يتكلم بثقة، يخبرك بأن هذا هو الأمر، ليس هناك بديل عن تلبية رغبة الشعوب في الحياة. إذا الشعب أراد أن يحيا فالأمر لا يقبل الاحتمالات، فسيحيا الشعب بكل تأكيد، لأنه لو كان صادقاً في إرادته فإن كل شئ أمام هذه الإرادة يلين ويخضع. لابد لليل أن ينتهي، مهما طال واشتد ظلامه، ولابد أن يأتي اليوم الذي تنكسر فيه القيود، على الأقل بفعل الصدأ. لكن تبقى الإرادة سابقة لجلاء الظلام وانكسار القيود، فمن ذا الذي يصبر حتى يأتي الموعد الذي يمل فيه الليل من التخييم، وتتعب القيود وتنهار!


عندما كنت أرى المشاهد التليفزيونية لثورة 1919 وأرى فيها عامة الناس يقفون في وجه البنادق، يرفضون الموت في صمت، يصرخون، يموتون بمنتهى القوة. لماذا يقف شخص أمام بندقية وهو يعلم أن هناك احتمال كبير أن تنطلق الرصاصة إلى جسده لتقتله؟! إنه ببساطة شعب أراد الحياة. سيموت البعض، ويشقى البعض، لكن سيحيا الشعب ككل.


أتخيل الحال لو لم يكن أجدادنا وآباؤنا قد وقفوا أمام البنادق وتحت القنابل في ثورات وحروب، لكنا الآن نعيش تحت أقدام مستعمر لعين ليس له هم سوى أن يذيقنا الذل. نحن الآن نحيا في أمان وهدوء ورخاء لأن رجالاً ونساءً قبلنا رفضوا أن يموتوا في هدوء، ورفضوا القيود. وأتخيل حال من سيأتي بعدنا، لو لم نرفض نحن الموت والقيود، كيف سيكون حالهم! الأمر ليس أمر فرد واحد، بل هو مصير شعب بأكمله، فالشعب يعيش بأفراده لأنه يتكوّن منهم، فإذا رضي الجميع بالموت فكيف للشعب أن يحيا!


دعوى الفردية في كل وقت وحين تنذر بالموت المحقق، كل فرد يعمل لنفسه ويعيش لنفسه ويخشى على نفسه. لا أعتقد أن الرجل الذي وقف أمام البندقية ليتلقى الرصاصة في صدره كان يفكر في نفسه، أعتقد أنه كان يفكر فيما هو أبعد من ذلك، كان يفكر في شعب بأكمله، كان يحمل هم أمّة بأسرها، لم يكن أنانياً يخشى على لقمة عيشه ووظيفته وسريره، ولو كان يخشى على شئ من ذلك لجلس في بيته ووضع رأسه بين قدميه وترك المحتل يتصرف بمنتهى الحرية في بلاده، وسمح له بمنتهى الذل أن ينتهك حرمة بيته، ويطأ وجهه بالأقدام، فجسد يخشى ملاقاة الرصاص وبرودة السجون هو جسد يحمل وجهاً رضي أن تطأه الأقدام.


إذا الشعب يوماً أراد الحيـاة ... فلا بد أن يستجيب (*القدر)
ولا بـــد لـلـيـل أن يـنـجـلـي ... ولابـد لـلـقـيـد أن يـنـكـســـر


(* إذا كان القدر بمعنى الله فالله لا يخضع لمشيئة عباده، وإن كان المقصود أن الأقدار تتغير بتغير ضمائر الناس فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)


أحمد فايز

12 مارس 2010

المخلوقات الصغيرة


المخلوقات الصغيرة
(الـنـمـل)


النمل ينشر مواد كيميائية في طريق سيره ليتمكن من العودة من نفس الطريق دون أن يضل. إذا قمتَ بمسح هذه المواد تضيع العلامات التي يعرف بها النمل طريقه، و تجد النمل توقف و احتار و لم يهتدِ إلى سبيل. سرعان ما يقوم النمل بإيجاد طريق جديد و تزويده بالإشارات اللازمة.  النمل يعتمد فكرة وجود خريطة كيميائية يتحرك على أساسها. هذا الكائن الصغير البسيط.


النمل يعيش في جماعات و يسير في جماعات.


النمل يمكنه أن يحمل أضعاف وزنه، و يمكنه السير لمسافات طويلة، و لا يتوقف عن العمل أبداً رغم المخاطر التي يلقاها في كل مكان.


النمل يخزّن الطعام لفصل الشتاء، حيث يقضي بياتـاً شتوياً في مستعمراته بعيداً عن البرد و المطر.


النمل كائن اجتماعي نشيط قوي صبور و مثابر.

 
ليتنا نتبع طريقـاً واضحاً، نتكاتف جميعـاً في سيرنا فيه، نصبر و نتقوّى، و نخزّن من الزاد ما ينفعنا حيث لا يمكننا الحصول على زاد.  ليتنا نتعلم شيئـاً من هذه المخلوقات الصغيرة.



أحــمـد فــايـز


10 مارس 2010

شيخ الأزهر مات

 شيخ الأزهر مات 


لما قريت الخبر اندهشت.
دهشة اللي مش متوقع شخص معين إنه يموت.
هو فيه شيخ أزهر بيموت !
طلعوا بيموتوا.
بآراءهم و أفكارهم و مذهبهم و انحيازهم و أفعالهم.
بيموتوا زي الناس.
بيموتوا و هم ناصرين دينهم و معليين كلمته و واقفين وقفة رجالة.
و بيموتوا و هم بيسلموا على أعداءهم و بيهدموا مظاهر دينهم و ماشيين على هوى النظام.
كله بيموت في الآخر، مش كدة !
مهما طال العمر و زاد المال و الجاه.
كله بيموت.
فيه ناس ربنا بيحبهم بيختمهالهم بخير و فعل جميل و موتة طيبة.
و ناس و العياذ بالله بتموت و الناس كلها ساخطة عليها، و من قبلها سخط ربنا.


مش هناقش رأيه في حجاب المسلمات في فرنسا، و لا نقاب المنتقبات في مصر.
و لا هتكلم عن اللقاء الرائع و المصافحة التاريخية مع بيريز.
مش هقول عن حاجات كتير.
و بما إننا ما نعرفش اللي في قلوب الناس و لا اللي بين الناس و بين ربها، بنقول إنا لله و إنا إليه راجعون.




أحــمـد فــايـز



تعقيب


أنا ماعرفش عن شيخ الأزهر إلا الحاجات اللي الناس كلها بتعرفها.
سمعت النقاشات و الجدل الواسع حول مواقف و فتاوى ليه.
ماعرفش الحاجات الكويسة اللي عملها أو يمكن احنا مابناخدش بالنا من حسنات الناس و بنركز بس على سيئاتهم.
أنا كفرد عادي لا أملك واحد على ألف من علمه لا يحق ليا التعقيب على رأيه و لا معارضة فكرة.
لازم يكون عندي العلم الديني اللي يخليني أقول رأيه ده صح و لاغلط.
أرجو إن ربنا يرحمه و يرحمني و يرحم كل موتى المسلمين.
و أرجو لعلماء الدين التوفيق و السداد.
و أحب اختم بإني مفيش بيني و بين شيخ الأزهر الأسبق محمد سيد طنطاوي أي عداوة و لا بغض غير عدم رضاي (الشخصي) عن بعض آراءه و ده لا ينقص من قدره كشيخ للأزهر الشريف و عالم من علماء المسلمين.
و لذلك أرجو من الله أن يتجاوز عن سيئاته و يتقبل منه صالح الأعمال هو و جميع المسلمين.



08 مارس 2010

احذري .. السُفـُور يدمّر الدين ويسبب الهلاك

احذري
السُفُور يدمّر الدين ويسبب الهلاك


يابني يا حبيبي أنا خايف عليك
بطـّل السجاير دي
دي بتضرّك
يمكن انت دلوقتي مش شايف إنها غلط
بس أنا عارف إنها غلط
وبنصحك لأني بحبك وخايف عليك

ما ناس كتير بتدخن

ربنا يهديهم
أو يغورو في داهية كلهم
بس انت ابني حبيبي
انت تهمّني
ومش عاوزك تبقى مع الناس دي
مش عاوزك تضيع معاهم
صدقني أنا مش بضحك عليك
ولا يهمّني غير مصلحتك
عاوزك تثق فيّا وتسمع كلامي
وصدقني أنا مش بخدعك
...

 
يا أختي يا عزيزتي أنا خايف عليكي
بطـّلي تمشي من غير حجابك
ده بيضرّ دينك
يمكن انتي دلوقتي مش شايفة إن ده غلط
بس أنا عارف إنه غلط
وبنصحك لأني بعزّك وخايف عليكي

ما ناس كتير مش لابسة الحجاب

ربنا يهديهم
أو يغورو في داهية كلهم
بس انتي أختي اللي يهمني أمرها
ومش عاوزك تبقى مع الناس دي
مش عاوزك تضيعي معاهم
صدقيني أنا مش بضحك عليكي
ولا يهمني غير مصلحتك
عاوزك تثقي فيّا وتسمعي كلامي
وصدقيني أنا مش بخدعك

...


(دعوة إلى كل فتاة غير محجبة. ماذا تنتظرين لترتدي حجابك! هل لكِ عذر! هل عندكِ حُجّة قوية تحاجّين بها ربكِ يوم القيامة! ألا تعتقدين في فرضيّة الحجاب! أم تنتظرين معجزة لترتديه! هل تضمنين حدوث هذه المعجزة قبل أن يفاجئكِ الموت! حدوث معجزة أو الموت، أيهما أقرب؟! احرصي على أن ترتدي حجابك قبل الوقوف بين يدي الله للمحاسبة، وليكن شعارك  الحجاب قبل الحساب).


أحمد فايز



06 مارس 2010

القطعان والوحدة

  القطعان والوحدة 



الكتل الغربية والكتل الشرقية.
المجموعات الاقتصادية العملاقة.
المنظمات والمؤسسات والتجمّعات.

 

تتجمع الأبقار الوحشية في قطعان.
وتتجمع الطيور في أسراب.
وحتى الأسود تتجمع هي الأخرى برغم قوتها ومكانتها في عالم الغابة. 
هم تعلـّموا أن عقلين أفضل من عقل واحد، ويدين أفضل من يد واحدة، والكل أقوى من البعض، والجماعية أفضل من الفردية.


نحن لازلنا نشاهد قطعان الأبقار ويفكر كل منا (منفرداً) كيف يمكنه صيد إحداها ليأكلها (وحده)! 

لم نتعلم الدرس بعد، لم نفهم ما بين السطور أو ما تقوله الصور. 



أحمد فايز


04 مارس 2010

الاحتمالات اللا متناهية

 الاحتمالات اللا متناهية 



(لا يمكن اعتماد حقيقة مبنية على نظرية).

المنطق البشري الذي وضع بدايته الإغريق ليس إلا تفكير بشري، و العقل البشري لا يمكن تجاهل عجزه و نقصه، بالتالي علم المنطق ليس بالضرورة يعطي حقائق.
 

المنطق البشري المتمثل في قدرة الإنسان على التفكير و التحليل و الاستنتاج ليس علماً بقدر ما هو غريزة، لكن الكائن البشري يتميز بخليط من الغرائز، يتميز بقصور قدرته على استقبال كل شئ. لا يمكن تجاهل حقيقة أن الإنسان لا يمكنه رؤية أطياف عديدة من الضوء، و لا يمكنه سماع ترددات مختلفة للصوت، و عقله ليس بالكفاءه لاستيعاب جميع حقائق الكون، ناهيك عن النظريات التي حاول وضعها لتفسير ما عجز عن فهمه.
نرجع للجملة الأول (لا يمكن اعتماد حقيقة مبنية على نظرية).


جاء جاليليو بنظرية تقول أن الشمس هي مركز الكون و أن الأرض تدور حول الشمس. في هذا العصر كان الاعتقاد السائد بأن الشمس هي التي تدور حول الأرض. لماذا ؟ لأنه من الواضح (منطقياً) أننا نرى الشمس يومياً تتحرك في السماء من مكان شروقها إلى مكان الغروب، و بالتالي فإن من (المنطقي) أن الشمس هي التي تدور حول الأرض. بل تم اعتبار أن هذه حقيقة مسلـّم بها، و اعتمدت الكنيسة هذا (المنطق) و تم دمجه مع الدين بحيث أن من يتجرأ على قول غير ذلك فهو يطعن في رأي الكنيسة. هذا ما حدث مع جاليليو، فقد اتهموه بالكفر و الجنون و تم سجنه. هذا دليل قاطع على أن (المنطق) قابل للتغيير، و ليس بالضرورة مصدراً للحقائق، فما تراه أنت منطقياً قد أرى أنا خلافه هو المنطق. أثبت العلم بعد ذلك أن جاليليو كان محقـاً.


(المنطق نسبي و متغيّر).

هل يمكن أن يمر يوم دون أن تشرق الشمس؟ و كم عدد ساعات اليوم؟
 
الإجابات (المنطقية) هي أنه لا يمكن أن يمر يوم دون أن تشرق الشمس. فمنذ بدء الخليقة و الشمس تشرق و تغرب كل يوم، و اليوم في الأساس يتحدد بشروق الشمس و غروبها، أو ما يعادل دوران الأرض حول محورها. و اليوم يتكون من 24 ساعة. هذه إجابات (منطقية) لا يختلف اثنان عليها.


اسمح لي أن أختلف معك حول هذا المنطق. يمكن للشمس ألا تشرق، نعم هذه حقيقة علمية (منطقية) أخرى. تاريخياً (أو دينياً)، تغيّر نظام الشروق و الغروب في عهد نبي الله (يوشع) حين طلب من الله أن يحبس الشمس ليومين متتاليين حتى يتمكن من إنهاء القتال لتحرير بيت المقدس. لا تؤمن بالتايخ ! حسناً، يمتد ليل القطب الشمالي لستة شهور (أو أربعة حسب مصادر أخرى) متواصله و كذلك نهاره، و يمكنك مراجعة هذه الحقيقة العلمية. تمر ستة أشهر دون أن تشرق الشمس، أليس هذا شيئـاً غريباً، و رائعاً، لكنه علمي أيضاً. اليوم يختلف باختلاف تعريفكَ له، فاليوم على كوكب الأرض يختلف عن اليوم على باقي الكواكب، و هذه حقيقة علمية أخرى. المنطق الذي تعتمد عليه قد يختلف باختلاف معرفتكَ و كم المعلومات التي تملكها.


من الأمثلة المنطقية التي كانوا يعلمونها لنا (البرتقال فاكهة، الفاكهة لذيذة، إذاً البرتقال لذيذ). هل هذا منطق ! البرتقال فاكهة، لكن من يحدد أن الفاكهة لذيذة أو البرتقال لذيذ ! هناك أنواع من الفاكهة بالنسبة لي ليست لذيذة، قد أكون لا أحب البرتقال، و بالتالي فالمنطق هذا لا ينطبق على كل شئ، و لا يمثل حقيقة ثابتة، و لا ينبغي منطـَـقة كل شئ و تحويله لكتلة صخرية لا يمكن التفاهم معها.


ما المنطق في عبادة إله لا تراه و لا يمكنك الاستدلال على وجوده علمياً ؟ علمياً لا يوجد ما يسمى (إله) حيث أن أجهزة القياس لم تتوصل لشئ يمكن وصف تركيبه و ماهيته. إذاً نحن لا نعبد الله بالمنطق العلمي، نحن نعبده بالمنطق الروحي، منطق الفطرة. أنا أؤمن بوجود الله على الرغم من عدم رؤيته، أدعوه دون أدري في أي جهة هو، و أصلي إليه خمس مرات يومياً دون أعرف أي شئ عن ذاته، بل و أحبه، و لذلك فيما يتعلق بهذه الأمور لا ينبغي تطبيق منطقنا العاجز في فهم أشياء أكبر من المنطق نفسه. 


لا يعجبني أن يتكلم شخص فيقول (منطقياً كذ و كذا). ما الذي جعل منطقك بهذه القوة ! ما مدى مصداقية هذا المنطق ! لا تخبرني أن الشمس تشرق من المشرق و هذه حقيقة علمية، و لا تخبرني أن سرعة الضوة مقدارها كذا و هذه حقيقة علمية. إن العين لا يمكنها رؤية الألوان الفعلية للأشياء و هذه حقيقة (علمية)، بل العقل يرى أشياءً غير موجودة (فرضاً) في حالات الهلوسة البصرية. هذا العلم الذي يناقض نفسه و مبني بشكل كبير على النظريات لا يجب التسليم بمصداقيته و اعتباره مرجعاً لا يمكن الطعن فيه.

نظريات فرويد تم رفض معظمها على الرغم من اعتباره من مؤسسي علم النفس. نيوتن سقطت العديد من نظرياته و تم تعديل العديد منها. يجب معرفة الفرق بين النظرية و الحقيقة، و لا يجب الخلط بينهما، و لا يجب اعتبار النظرية على أنها حقيقة.


هناك احتمالات لا متناهية لكل شئ في هذا الكون اللا متناهي، و ذلك لأننا لا نعرف الحقيقة، و من لا يعرف الحقيقة لا يمكنه سوى التخمين، و التخمين مهما كان قوياً فهو لا يصل لمصداقية الحقيقة و لا يمكنه نفي التخمينات الأخرى. هناك احتمالات لا متناهية لنشأة الكون و قوانينه و ما يسمّى بالحقائق العلمية. لا يمكنك الجزم بأن هذه هي حقيقة هذا الشئ أو أن هذا الشئ يعمل بهذه الكيفية أو بتلك، نحن لا نرى بشكل كافٍ حتى نضع حقائق أو نرى حقائق أو نتوصل إلى حقائق.


من الضروري أن نضع قواعد نعتمد عليها حتى لا نضل وسط هذا الكم الهائل من المعلومات، لكن من الظلم أن نمنع عقولنا من التفكير بحجة أن العلم غير قابل للنقاش و أن من وضعوه يمتلكون قدرات عقلية خارقة.


المرة القادمة عندما يخبرك أحد أن الشمس (علمياً) تشرق من المشرق تصنـّع أنك توافقه الرأي، لكن في داخلك اعلم أن هذا قد يكون مجرد خطأ آخر من أخطاء الملاحظة البشرية القاصرة.



أحــمـد فــايـز

01 مارس 2010

سنواتٌ خدّاعات

سنواتٌ خدّاعات

 
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه)  عن رَسُول اللهِ (صلى الله عليه وسلم) أنه قال:
(سَيَأْتِي عَلَى الناسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتٌ. يُصَدَّقُ فِيهَا الكاذِبُ، وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ. وَيْؤْتمَنُ فِيهَا الخَائِنُ، وَيَخُوّنُ فِيهَا الأَمِينُ. وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبـِضَة - قِيلَ: وَمَا الرَّوَيْبِضَة ُ، قَالَ: الرَّجُلُ التـَّافِهُ - فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ).

رواه ابن ماجه

صدق رسول الله (صلى الله عليه و سلم).
صدق و الله.

 
احنا في زمن اتقلبت فيه الموازين، و أصبح كل شئ بيتشاف بصورة غير صورته، و كل شئ بيتسمّى باسم غير اسمه.

 
يعني تلاقي الدي جي في فرح شغال طول الليل لما يجيب صداع و يقولوا خلوا الناس تفرح. و لما القرآن يعلى شوية، و لا المساجد تشغل قرآن الفجر الناس يقولوا ده إزعاج.
 
أنا متفق مع الرأي اللي بيقول إن القرآن مش الفكرة إننا نشغله و نعلـّي الصوت و نسمّعه للناس بالعافية، و إن قرآن الفجر اللي المساجد بتشغله قبل الفجر بساعه ده مكنش على عهد النبي (عليه الصلاة و السلام). و إنما الفكرة إن الناس استباحت الحرام وحللته، و حرمت الحلال و بعدت عنه، إلا ما رحم ربي.

 
يبقى حرية شخصية إن الولد يمشي في الشارع مربّي شعره زي الخروف، و مسقــّط بنطلونه، و فاتح التيشيرت لحد صرّته، و يقولوا دي حرية شخصية. إنما يربّي دقنه، يقولوا عليه متخلف، و لا يمسكوه و يقولوا إنه بيهدد الأمن العام، قال يعني مخبّي دبابة في دقنه ! مش الحرية المفروض إنها للناس كلها !

 
تبقى حرية شخصية و تقدم و حاجة زي الفل إن البنات يمشوا قالعين - قالعين فعلاً و بدون مبالغة - و تلاقي الناس مبسوطة و متسلطنين على الآخر، حاجة حلوة خالص، دي حرية شخصية، و ده جمال ربّاني لازم البنات يفتخروا بيه و يفرجوه للناس. إنما اللي تلبس نقاب تبقى عاملة مشكلة، تبقى غريبة، و تبقى متشددة و متزمتة و ما تعجبش الناس، و ينادي الناس بعلو صوتهم النقاب مش فرض.  طب ما هي حرية شخصية برضه يا ناس، و لا الحرية دي لناس و ناس !

طبيعي يا بنات إنكم لما تلبسوا الضيق و القصير و تتمكيجوا إن الشباب يبصّوا، مش كل الشباب محترمين و لا هيدوّروا وشهم الناحية التانية أو يغمضوا عينيهم، فما تزعليش بقى إن الشباب يعاكسك و تقولي دي قلة أدب منهم، ما تشوفي انتي عاملة إيه الأول، و لا الغلط حلال ليكي و حرام على غيرك !
 
أنا متخيل بنتين، بنت لابسة بادي و جيبة فوق الركبة و جسمها تقريباً كله باين، و متمكيجة و على سنجة عشرة، و البرفان واصل لشارعين قدام، و بنت تانية منتقبة.
تخيلوا كدة مين فيهم اللي هتتعاكس !  فيه ناس هتقول إن الاتنين هيتعاكسوا، ماشي، كام واحد هيعاكس دي و كام واحد هيعاكس دي؟؟ أعتقد إن النسبة بين اللي هيعاكسوا الاتنين كبيرة قوي.
 
و غير كدة البنت اللي لبسها محترم عملت اللي عليها قدام ربنا و قدام الناس، إنما البنت اللي ماشية من غير هدوم، أقل شئ هيتقال عنها إنها هي اللي عاوزة كدة، شوفوا لابسة إيه !

الناس فاهمة الحرية غلط، فاكرين إن الحرية إنهم يعملوا اللي هم عاوزينه، و دي قريتها و سمعتها كتير، إن البنت من حقها تلبس اللي هي عاوزاه، دي حرية شخصية. إزاي يعني حرية شخصية ! طب فين حقي أنا إني أمشي في شارع مالاقيش فيها العرايا ذات اليمين و ذات الشمال ! فين حقي إني أمشي في الشارع من غير ما ميت برفان يدخل مناخيري في أي طريق ! مش عاوز أشم برفان يا ناس، مش عاوز أشوف بنات من غير هدوم. مش ده حقي برضه و دي حرية شخصية ! و لا الحرية الشخصية لناس و ناس !

 
مشي البنات مع الولاد موضة و حاجة طبيعي، تقليد للصحوبية اللي في مجتمعات الغرب. الغرب اللي معتبر الجنس شئ عادي زي الهوا و المية و ملوش أي قواعد أو ضوابط. البنت اللي تفضل بـِكر تبقى فضيحة. الولد اللي مايعرفش بنات يبقى خيبة.
ببيفكروني بقوم لوط لما اعتبروا إن لوط هو اللي غريب عنهم، مش اللي بيعملوه هو اللي غريب، و يقولوا : " أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ " النمل56. مشـّوا الناس النضيفة دي من هنا ! إيه الناس المحترمين دول ! منطق غريب جداً مش كدة ! إحنا دلوقتي ماشيين بالمنطق ده.

 
اليومين دول بقى عادي جداً إنك تشوف رشوة قدام عينيك و تبقى شاي و دخان و هدية و إكرامية مش رشوة خالص يا جماعة.
 
و الكدب يبقى أبيض و هزار و ذنب صغير هيتوب منه إن شاء الله.

حاجات كتير جداً بقت العادي بتاعنا، حاجات غلط جداً لكنها بقت عادي. مين اللي خلاها عادي ؟ إحنا. طب و مين اللي ممكن يصلح ده ؟ برضه إحنا. طب ليه ما بنصلحش ؟ يمكن إحنا عاجبنا كدة، و يمكن مش فارقة، و يمكن فاكرين إن مش إحنا السبب، دول ناس تانيين غيرنا خالص هم السبب في كل اللي إحنا فيه، إحنا كويسين و زي الفل و مفيش فينا أي عيب، فيه ناس تانيين وحشين هم اللي عملوا كل ده و إحنا مالناش ذنب. طب إحنا كنا فين لما عملوا كدة ؟ طب عملنا إيه لما شوفناهم بيخرّبوا حياتنا ؟ هنلاقي برضه إن إحنا السبب، و إحنا الحل.

 
التليفزيون اللي دمّر أجيال في بلادنا، دمرهم فعلاً، و لسة بيدمر فيهم، و إحنا بنعمل إيه ! بنشترك عشان نجيب قنوات زيادة ! التليفزيون اللي الأهل سابوه للعيال يتفرجوا فيه على اللي هم عاوزينه، يتفرجوا على الفكر الغربي اللي اتغلغل في عقلولهم و بقى هو ده فكرهم. الأجيال اتربت على المناظر الفاضحة في الأفلام و الكلام القبيح و الأفكار الغريبة اللي مخالفة تماماً لأفكارنا و تقاليدنا.

 
فيه حاجات كتير تغيظ ، بس مش هقدر أقول كل حاجة غايظاني، و لكن أرجو إني أرمي كل الغلط ورا ضهري و أروح ناحية الصح بكل حماس، و أرجو إني أقف في وش الغلط و أقول ده غلط من غير ما خاف، و اعمل الصح بكل جرأة من غير ما يهمنى أهل الغلط.

 
و الله نفسي نبقى أحسن، لأن الأحسن هيبقى أحسن لينا كلنا، على الأقل هنبقى عملنا حاجة، زي اللي بيزرع بذرة، بعد ميت سنة بتبقى شجرة كبيرة، هو مش هيعيش ميت سنة و إنما البذرة البسيطة اللي سابها بتكبر كل يوم، و لو كل واحد فينا ذرع بذرة حق صغيرة هتكبر و نلاقي غابة من الحق، الباطل فيها هيبقى شوية حشايش صغيرة تنداس بالرجلين.

مش كلام إنشا و لا بقين و خلاص، لكن بقت حاجة صعبة قوي إننا كل حاجة نقول عليها الله يرحم زمن مش عارف إيه، و زمن مش عارف إيه الجميل، أومال زماننا ده ايه اللي فاضل فيه!

 
برّأ ذمتك قدام ربنا، عشان لما تتسأل "طب و انت عملت إيه؟؟" تلاقي جواب، تقول عملت كذا و كذا يارب، و قدرت/أو مقدرتش إني أصلح، على الأقل هتكون حاولت. اعمل حاجة لمجتمعك و أهلك و نفسك و الناس اللي هيكونوا على الأرض بعدك. حاول تعمل الصح، و تبعد عن الغلط. ارفع قيمة الصح، و قول للغلط لأ، و ألف لأ.

 
(إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ)  هود 88.


أحـــمـد فـــايـز



سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك