01 أبريل 2010

الحياة العادية

  الحياة العادية 


لم تعُدْ الحياة عادية كما كانت، أو أنها لم تكنْ عادية من البداية. و هنا تدور علامة استفهام فوق رأسي، تجرّ خلفها سؤالاً عويصاً؛ و كيف هي الحياة العادية ؟


احذر، لا تتسرع في الإجابة على سؤال كهذا، إنه فخ، أنتَ لا تدري ما الذي سيحدث بعد إجابتكَ، لا تدري إن كنتَ ستتوصل لنظرية جديدة عن نشأة الكون، أم ستصاب بالاكتئاب عند اكتشافك أنكَ لا تعرف أي شئ !


الاستيقاظ صباحاً، تناول الإفطار مع الأسرة، ثم الذهاب إلى العمل، قضاء الوقت المحدد في هذا العمل، ثم العودة مجدداً إلى المنزل، تحمل في إحدى يديك جريدة و في اليد الأخرى تحاول الحفاظ على توازن البطيخة. حياة عادية !


تقضي معظم نهاركَ في اليوم الدراسي المعتاد، و تقضي معظم ما بقى من اليوم بين الدراسة و النوم و تناول الطعام، و تتكرر نفس الأحداث كل يوم. حياة عادية !


متى تكون الحياة عادية ؟ ما النمط أو الطريقة أو الأسلوب الذي نعيش به لتكون حياتنا عادية ؟ هل هناك أصلاً ما يمكن تسميته بالحياة العادية !

أنا لم أجد إجابة على أسئلة كهذه، لم أتمكن من فهم كيفية سير الحياة بطريقة عادية. أعرف كيف أعيش حياتي الشخصية، و يمكنني ملاحظة كيف يعيش الناس حياتهم، لكني لم أجد تعريفـاً واضحاً لتلك الحياة القياسية أو العادية التي نستطيع بها أن نحكم على أي حياة، و يمكننا عندها أن نصنف حيوات الآخرين كعادية أو غير عادية. لقد وجدتُ أن كل حياة تعرّفت عليها كانت غير عادية، إما متعِبة بشكل كبير، أو روتينية بشكل ممل، أو أنها ناجحة بشكل مبهر. إذا وجد أحدكم نقاط تحدد تلك الحياة العادية فلا يبخل عليّ بها.


أنا أذكر كيف كانت الحياة أبسط، و أعلم جيداً أنها تزداد تعقيداً. قد يكون هذا التعقيد طبيعياً حيث أن الإنسان كلما نضح كلما زادت تعقيدات الحياة بالنسبة له، لا يمكن فعلاً العيش بعقلية طفل داخل جسد شخص بالغ. فقط أصحاب التأخر العقلي هم من يتمتعون بهذه النعمة، حيث يعيشون طفولة شبة دائمة. انظر في عينيّ طفل رضيع، و دقق النظر، لن ترى أي شئ، يمكنكَ أن ترى مخه الزجاجي الشفاف، لا يوجد شئ هناك. بمعنى أدق، لا يوجد الكثير هناك، لا يوجد الكثير من فلسفات الحياة المعقدة التي يحملها البالغون داخل رؤوسهم. يمكنني إلى حد ما تصنيف الحيوات إلى بسيطة و معقدة حسب عقلية كل شخص و تصرفاته، لكن لم أصل أبداً للدرجة التي أتمكن بها من منح أي حياة لقب (عادية). 


هل حياتك عادية ؟!



أحــمـد فــايـز

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

السلام عليكم

انا فعلا حياتي عادية ..لحد انني مللت منها

(ادم )

WINNER يقول...



و عليكم السلام و رحمة الله

ما هي لو مللت منها تبقى حياة مملة، و ماعتقدش إن الحياة العادية لازم تكون مملة.

عشان كدة حياتك مختلفة و مميزة حتى لو كانت مميزة بالملل.

ملاحظة على جنب:
سهل قوي إنك تغير حياتك المملة.
جرّب تعمل حاجات جديدة، و تقرأ كتير، و تحاول تسافر لو حتى المحافظة اللي جنبكم.
ممكن تعمل حاجة لمجرد المتعة و كسر الملل.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك