11 مايو 2010

طريقة نطقكِ لاسمي


 طريقة نطقكِ لاسمي 


أحب طريقة نطقكِ لاسمي. في حين أنّ الناس عندما ينادونني يحذفون همزة القطع في أول اسمي، و يدمجون أداة النداء مع الاسم ليصير (ياحمد)، تصرّين أنتِ على أن تنطقيه كاملاً، بحيث تحتفظ أداة النداء بكامل حروفها، كما يحتفظ اسمي بكامل حروفه، فتنطقين كـُـلـّـا من أداة النداء و الاسم منفصلين (يا أحمد). أحب همزة القطع في اسمي عندما تنطقين بها.

لا، لن يكون هذا الموضوع عاطفياً، كلا البتة. فهناك حكاية طويلة لاسمي سوف أحكيها، أفضل اختصار لمضمونها هو أنني لا أسمع اسمي بشكل حقيقي غير في المناسبات الرسمية.

بعد أن ولدتني أمي، أطلقوا عليّ ذلك الاسم الجميل (أحمد)، ليس جميلاً لأنه اسمي، و لكن لأنه في الأصل اسم النبي عليه الصلاة و السلام.
أمي تناديني بأسماء (دلع)، لن أذكرها، أو تناديني بطريقة حذف همزة القطع، و أحياناً تنطق اسمي مباشرة، و أخوتي كذلك. و عندما ننتقـل إلى الشارع، فإن غالبية الناس ينطقون اسمي بالطريقة الشهيرة، طريقة حذف همزة القطع، أو أنهم ينادونني باسم لا أحبه و هو (يابوحميد)، لا أستسيغه. بعض الأشخاص ينادونني (يا محمد)، لا يعرفون اسمي فينادونني بأي اسم شائع! و لا أمانع، و لا أصحح لهم الاسم، فليس المهم الاسم في حد ذاته طالما لم يخطئوا الشخص.

بعيداً عن الشارع، فالأصدقاء ينقسمون بين من يناديني بطريقة حذف همزة القطع، و من يناديني بطريقة اسم الشهرة، و هو اسم السيد الوالد، و منهم من يناديني باسم الشهرة المحرّف إلى الانجليزية ليصبح (وينر)، و هو من الأسماء المحببة إلى نفسي. كان البعض يعتقد أن اسم (وينر) هو نوع من الغرور أو الثقة بالنفس، حيث أعتبر نفسي بذلك شخصاً فائزاً أو ناجحاً، لا يعرفون أنه اسم و ليس صفة. البعض أبدى إعجابه بالاسم حيث أنه اسم يدعو للتفاؤل، هم أيضاً لا يعرفون أنه مجرد اسم. ليس معنى أن يكون اسمي (سعيد) أن أكون شخصاً سعيداً فعلاً.

حكاية الاسم الطويلة هذه تقودني لمحاولة البحث عن شخصي بين هذه الأسماء. فمن أكون فيهم؟ لازلتُ ذلك الولد المدلل لدى والدته التي تحب (تدليعه)، و لا زالت طريقة عامة الناس في حذف همزة القطع موجودة، و لا زال الأصدقاء ينادونني باسم والدي (المميز أكثر)، أو باسم الشهرة (وينر). أنا كل هؤلاء لكن في المكان المخصص له، فأنا بالنسبة لعامة الناس ذلك الشخص الذي ينادونه (ياحمد)، و بالنسبة للأصدقاء (وينر)، و بالنسبة لأمي سأظل ذلك الطفل المدلل مهما تقدم بي العمر. لذلك أنا أستغرب جداً عندما تختلط الأمور و اسمع أحد هذه الأسماء في غير موضعه، و من غير الأشخاص المخصص لهم. يبدو اسمي غريباً عندها.


كل ما سبق كان مقدمة، أرجو أن تكون قد هيّئت العقول و النفوس لاستقبال فكرة. ليس القصد من الحديث السابق سرد حكاية غير مهمة عن اسمي، و إنما القصد هو أن أصل لفكرة ما، من الممكن أن تكون أصعب بدون التقديم لها. هذه الفكرة هي أن لكل واحد منـّا حياة مختلفة في عالم مختلف. على الرغم من أنّ كل شخص هو شخص واحد يحتل جسداً واحداً، إلا أنه يملك بداخله أكثر من شخصية، لأكثر من مكان، و مع أكثر من شخص. هذا بعيد كل البعد عن النفاق. نحن نملك حياة خاصة في بيوتنا مع أشخاص خاصين، و هم أهلنا، كما نملك حياة أخرى في عملنا أو في دراستنا، و حياة أخرى في الشارع، و أخرى في بلد آخر. هذه الشخصيات و الحيوات هي نتاج التفاعل مع أشخاص مختلفين، في ظل ظروف مختلفة. نحن لا نتعامل مع كل الأشخاص، و لا في كل الأماكن بنفس الطريقة. نحن لا نتعامل في بيوتنا مع أسرنا كما نتعامل مع أصدقاءنا في الدراسة أو في العمل، فالأشخاص مختلفون، و البيئة مختلفة. كما أننا لا نتعامل مع الأشخاص في الشارع كما نتعامل مع أصدقاءنا. هذا شئ مهم و ضروري. (يجب أن نحتفظ بطرق مميزة و خاصة للتعامل مع أشخاص معينين في أماكن معينة)، و ليس من الحكمة خلط كل الأمور بشكل كامل، و إلا أصبحت الحياة كـ(طبق كشري كبير). 



أحـمـد فـايـز
 
 

هناك 10 تعليقات:

Big Code يقول...

فكرت في هذا كثيرا حتى خيل لي اني اكثر من شخص

ومقتنع تماما برأيك
ولكل دائرة حولي اسلوب يمكنني معاملتهم به دون الحد من شخصيتي في شئ

تــسنيـم يقول...

:)

وصلتني الفكرة

WINNER يقول...



Big Code.
جيد جداً.
للأسف فيه أشخاص مقتنعين إنهم لازم يتصرفوا مع كل الناس بنفس الطريقة. بمبدأ المساواة في المعاملة و عدم النفاق. لكن في الواقع إنه لا يصلح معاملة الجميع بنفس الطريقة، نظراً للاختلافات الكبيرة بين الناس.

WINNER يقول...



تسنيم.
الحمد لله إنها وصلت.
شرفتي يافندم.
:)

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

لسه من يومين كان فيه برنامج في الراديو اسمه ع القهوة بيتكلموا عن الجزئية ديه.. بعض الناس بتعتقد ان لو اتعاملت معاك بطريقة ومع اخوك مثلا بطريقة مختلفة ابقى كده بنافق..وده مش صحيح تماما لأن فيه فرق ما بين تعاملي مع كل حد على قد عقله واني انافق الشخص اللي قدامي..
ده بفضل أسميه ذكاء اجتماعي..
وعمري ما لاحظت ان اسم وينر ده جاي من اسم باباك ^_^ ولا ركزت حتى ف معنى الاسم

مش بقتنع بالاسماء مادام انا بتعامل مع الشخص مش مهم اسمه ايه

يارب تكون ف احسن حال

alo2ah يقول...

:] واضح أن حضرتك من ضحايا التعريفات الاسمية ، تماما بين اسمي الذي يتراوح بين آلاء الى بلاء ، بس حسب الموقف
:)
المهم ن فعلا لكل شخص في حياتنا دائرة خاصة به وطقوس انتقال الى الدائرة التي تليها ، بالتالي ساصعق لو استاذي مثلا راح مناديني يا لولو .. ><
:) تدوينة جميلة !

WINNER يقول...



طالبة مقهورة.
بالظبط كدة. جبتي المفيد.
مش لازم عشان بتعامل مع الأشخاص المختلفين بطرق مختلفة يبقى ده نفاق. ده شئ ضروري. يعني هقول لصديقي عامل إيه يا باشا، و أقول لوالدي عامل إيه يا باشا!
لازم فروق الناس تأثر على طريقة تعاملنا معاهم.

و شوفتي انتي ماخدتيش بالك من الاسم ازاي.
مع اني بكتب توقيع مع كل تدوينة (أحمد فايز) و فايز يعني وينر :)

ربنا يخليكي.

WINNER يقول...



ألاء. (ده أسهل)
أنا فعلاً من ضحايا الأسماء. كتير لما حد يسأل على اسمي و أقوله (أحمد فايز) يقولي (أحمد فارس)!

أنا اللي يقولي لولو أخزق عينيه :)

شكراً يا ألاء.


جيرالدين يقول...

تسلم إيدك :)

WINNER يقول...



جيرالدين.
الله يسلمك.
شرفتي يافندم.



سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك