02 يونيو 2010

عن حملة 30 يوم تدوين


عن حملة 30 يوم تدوين



انتهى شهر مايو و انتهت معه حملة 30 يوم تدوين. تجربة جيدة و مفيدة تستحق التكرار و العمل على الخروج بأفكار بنـّاءة منها.

كنت قد عزمت على كتابة موضوع يناقش أهم إيجابيات و سلبيات الحملة بعد انتهاءها، أملاً في الخروج بخلاصة التجربة من أجل تنقيحها و بلورتها و وضعها في قالب أكثر إفادة. وجهة نظري الخاصة عن الحملة هي ما أكتبه هنا، و هي ملاحظات قد تكون عامة، و قد تكون متعلقة ببعض التدوينات أو بعض المدونات. و سأقوم بسرد الإيجابيات و السلبيات في السطور التالية.




  


الإيجابيات:

1- الحملة كانت فرصة لعرض المدونة و ما أكتبه فيها على عدد أكبر من القرّاء، و بالفعل حصلت على عدد لا بأس به من المتابعين و التعليقات و التفاعل و الزوّار. استفادتي الشخصية كانت نشر المدونة بشكل أكبر بين المشتركين في الحملة و الحصول على فرصة لتعريفهم بي و بكتاباتي و إتاحة الفرصة لهم لتقييم ما أكتبه.

2- فرصة التعارف بين المدونين، و التعرّف على المدونات المختلفة. أتاحت لي الحملة معرفة مدونات رائعة لمدونين رائعين، أصحاب مستوى فكري و ثقافي رفيع، و وجود هذا العدد من المدونين في مكان واحد يسمح بالتفاعل، و أحيانـاً التنافس، و زيادة قوة الرابطة التي تربط أصحاب المدونات.

3- وجود تجمّع المدونين يسمح بتبادل الأفكار و الأراء و عرض الأساليب المختلفة. لكل مدون أسلوبه الخاص في الكتابة، كما له أسلوبه الخاص في تصميم مدونته و عرضها. التباين و الفروق بين المدونين و المدوَّنات يتيح فرصة المقارنة و التعلـّم، فقد يعجبني أسلوب كتابة شخص و أحاول الكتابة بطريقة مشابهة، أو يعجبني شكل مدونة و العناصر الموجودة بها فأحاول عرض مدونتي بشكل أفضل و  هكذا.

4- التواجد في قلب حدث تنافسي يثير الرغبة في تقديم الأفضل. التواجد بين عدد كبير من المدونين الجيدين يدفع الشخص للمحاولة ليصبح جيداً مثلهم، فيبذل جهداً أكبر في البحث عن الأفكار و إعداد الموضوعات و الخروج بعمل جيد. الفكر التنافسي يساعد على خروج أفضل ما لدينا.


السلبيات:

1- التقيد بشروط و جدول زمني للكتابة. دوماً أعتقد أن الكتابة حالة خاصة لا يمكن افتعالها. الكاتب الذي يُـلزم نفسه بكتابة عدد معين من الموضوعات في وقت محدد يفقد هذه الحالة الخاصة، و يتحول إلى ماكينة تطبع الحروف بالأبيض و الأسود، و تختفي الألوان الزاهية التي يخلقها العقل المبدع. الضغط المستمر لكتابة شئ يحوّل الكتابة إلى روتين، و الروتين يقتل الإبداع. و لذلك أرى أنه من المرهق و المجحف أن يلتزم كاتب بكتابة مقالات يومية في جريدة، فهو سيبحث عن كتابة أي شئ ليملأ مكان مقالة كل يوم، و هنا يختفي سحر الكتابة، و تظهر الحروف على حقيقتها المجردة، مجرد حبر على ورق.

2- عدم القدرة على الالتزام بشروط الحملة. في النقطة السابقة أوضحت أن الالتزام بالكتابة يقتل الإبداع، و لكن عدم الالتزام في حد ذاته انعكاس لفقد السيطرة على الوقت و الجهد. دوماً هناك التزامات في حياتنا، و قدرتنا على الالتزام ضرورية للاستفادة بالوقت و المجهود بأكبر قدر ممكن. و لذلك لا يُـنصح الالتزام بشئ لا نستطيع إلزام أنفسنا بفعله.

3- عدم القدرة على التغيير و التعلم و التفاعل. قدرة الإنسان على التفاعل و التعلم هي ما ساعدت على تطوره خلال وجوده في الحياة، و الشخص الذي تمر عليه الأيام و  السنوات دون القدرة على التطور يفقد مكانه في ركب الإنسانية. التفاعل سيثير فكرة، و الفكرة تخلق أفكاراً أخرى، و الأفكار لابد و أن تضيف إلى مخزوننا من الأقوال و الأفعال، و لذلك لابد من تطوير الأسلوب و الطريقة بمرور الوقت. الارتقاء و ظهور مستوى جديد من المقدرة الشخصية على التعبير و البحث و التفاعل، و التغيير إلى صورة مختلفة دليل على اختلاف التفكير و التصوّر.



هذه النقاط هي ما استطعت التفكير فيه في الوقت الحالي. و في النهاية أحب أن أقول أنني استفدت بشكل كبير من هذه الحملة، و أحب تكرارها مرة أخرى لكن بصورة مختلفة مع بعض التغييرات لمنح فرصة أكبر للتفاعل و التطور.




أحــمـد فــايـز

هناك 4 تعليقات:

Alaa Salim - علاء سالم يقول...

السلام عليكم

فكرة الحمله جميله فعلاً ومبتكرة بس فعلا التقيد بجدول زمني دا مشكله
وكمان فيه حاجه تانيه من وجهة نظري إن التدوين مش كتابه فقط
التدوين كتابة وقراءه وأكيد اللي هايكتب كل يوم مش هايلاقي وقت يتابع مدونات أخرى بتكتب أيضاً كل يوم

WINNER يقول...



علاء سالم.
بالتأكيد ضغط الكتابة اليومي هيأثر على حاجات كتير سواء قراءة المدونات الأخرى أو القراءة الحرة لكتب أو مقالات.

alo2ah يقول...

أوافقك بمسألة التقييد بجدول زمني فعلا كان شي مرهق :)
لكنني استمتعت بالتدوين اليومي :) فعلا
^_^

WINNER يقول...



ألاء.

التجربة كانت جيدة.
و على الرغم من التقيد بالكتابة اليومية إلا إنها كانت فرصة عظيمة للتعرف على أشخاص زي حضرتك.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك