03 يونيو 2010

عـلاقـات إنـسـانـيـة - 1

عـلاقـات إنـسـانـيـة (1)


من أعاجيب الحياة أن الإنسان دائماً يبحث عن الرفقة، لا يمكنه العيش وحده. هناك هذا الانجذاب الفطري بين الرجل و المرأة.

طـُرح عليه سؤال لم يُطرح عليه من قبل، كان في محادثة مع فتاة لا يعرفها، كانت محادثة عامة يمكن أن تدور بين اثنين يجلسان في أتوبيس، أو التقيا في مكتبة عامة، أو حتى ينتظران دوريهما أمام ماكينة صرف الأموال المملة. سألته سؤالاً لم يدرِ ما أجابته " لماذا يحاول الرجال التقرّب من النساء؟! ".

السؤال على الرغم من بساطة تكوينه إلا أنه يملك عُـمقـاً فلسفياً كبيراً، إنه من نوعية الأسئلة التي لا نفكر فيها، و لا نعرف لها إجابة، إنها أمور تحدث في الحياة بشكل متكرر و لا نلقي لها بالاً. إنه سؤال يشبه ذلك الذي يقول (لماذا نأكل؟) أو (لماذا يمشي الناس في الشارع؟)، من المؤكد أن هناك إجابة، لكن أن يشغل الإنسان نفسه بسؤال كهذا و إجابته أمر لا يحدث مع الكثيرين. و لذلك، و بعد تفكير، فقد كانت إجابة هذا السؤال على قدر كبير من الغباء؛ " لأن النساء من السهل خداعهن ! ".

أدرك فيما بعد حجم الخطأ الذي وقع فيه بإجابته على هذا السؤال. لم يكن هناك داعٍ للرد. لكان الصمت أفضل من إجابة كهذه. بالتأكيد ليس السبب وراء العلاقة بين الرجل و المرأة هي أن الرجل يرى المرأة طرفـاً يمكن خداعه بسهولة، و لذلك فهو ينجذب نحوها ليحصل منها على ما يريد، ثم بعد ذلك، و بعد انقضاء حاجته، سيتركها ليبحث عما يريده في مكان آخر. و لأن هذه العلاقة فطرية، و لأنه لا يوجد سبب واضح و أكيد يمكنه أن يجيب عن تساؤلٍ كهذا، يبقى الرد دوماً قابلاً للتخمين، و عُرضة للخطأ.



(من كتاب علاقات إنسانية)





أحـمـد فـايـز


هناك 5 تعليقات:

Alaa Salim - علاء سالم يقول...

السلام عليكم

فعلاً سؤال لا يمكن الإجابه عليه بشكل ملم ومتكامل
وأظن لو سألنا ألف رجل هانحصل على ألف إجابة مختلفة ولو سألنا ألف إمرأه هانحصل على ألف إجابه أخرى مختلفة

WINNER يقول...



علاء سالم.
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.
سؤال صعب يحتاج تفكير عميق.
شرفتنا يافندم.


dr_nada111989 يقول...

فعلا هو سؤال صعبة الاجابة عليه ..
هذا لان كل من الرجل و المرأة لا يفكر في الآخر بالشكل السليم المنطقي...
فقد قال المولى عز وجل:(ومن آياته أن جعل لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليهم وجعل بينكم مودة ورحمة)صدق الله العظيم...
هذا هو الطريق المشروع لعلاقة الرجل بالمرأة ،فهي علاقة مقدسة ...هذا بخلاف كون المرأة أم و أخت و ابنة...
و لكننا للأسف في مثل زماننا قد عكست كل الآيات ،فقد أصبحت المرأة في نظر الرجل هي شيء وجد فقط من أجل متعته واشباع رغباته ..ضاربا بعرض الحائط انسانية تلك المرأة..متناسيا قول الله (ان كيدهن عظيم)...فالمرأة قادرة على رد كيده مهما بلغ ذكائه ودهائه ...لا أنكر أن هناك نساء (يستاهلوا الحرق زي ما بيقولوا)بس أنا من واقع نظرتي لما حولي أرى استهانة و استخفاف كبيرين من الرجال للنساء.....
آآآآآآآآآآآآآسفة على الاطالة

WINNER يقول...



د. ندى.

أذكر زمانـاً كان الشاب فيه يخشى أن ينظر إلى فتاة، و فتاة تخشى النظر إلى شاب.
و منذ أن استباح كل منهما النظر إلى الآخر بلا حياء، و أصبحت المشاعر (مدلدقة)، و التليفزيون العظيم يعرض الجنس قبل الحب، و الأهل مشغولون بالطعام قبل الأخلاق، فلا أتعجب اليوم من رجال ينظرون للنساء على أنهن (مزز)، و نساء ينظرن للرجال على أنهم (مزز برضه).


dr_nada111989 يقول...

دا كان زمان يا د-أحمد
وطبعا زي ما ليلى مراد قالت(كان فعل ماضي ....)
لشد ما يحزنني هو اشتراك اعلامنا المبجل في انتشار تللك الألفاظ المبتزلة على مرأى و مسمع من الجميع....
فأنا اذكر أن كلمة (مزة)-كم أمقت حتى كتابتها دون النطق بها-قد جاءت على لسان يسرا في مسلسل (خاص جدا)ومن وقتها فقد سقط المسلسل من حساباتي....
بل لقد سقطت الدراما من حساباتي


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك