18 أغسطس 2010

8 رمضان - رمضان والقرآن


رمضان والقرآن

 

هناك علاقة وثيقة بين رمضان والقرآن، فقد نزل القرآن في شهر رمضان.

قال الله تعالى: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ". (من سورة البقرة: ١٨٥﴾.

كما أن جبريل كان يدارس القرآن ويراجعه مع النبي (صلى الله عليه و سلم) في كل ليلة من شهر رمضان. فعن ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِى رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِى كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ". رواهُ البخاري.

والصيام والقرآن يصحبان العبد إلى يوم القيامة فيشفعان له. عن عبد الله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنهما) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: «الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ، فَشَفِّعْنِي فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ، فَشَفِّعْنِي فِيهِ. قَالَ، فَيُشَفَّعَانِ». رواه الإمام أحمد.





هناك تعليقان (2):

الفرخ يقول...

جميل
بارك الله لك.

WINNER يقول...



و بارك فيك.

تقبل الله منّا و منك.



سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك