14 أكتوبر 2010

أوقات صعبة




هناك أوقات تحب فيها تمزيق أوراق ما، كسر شئ ما.
بعد أن تُفرغ غضبك في الأشياء قد تبحث عن الورق الممزق لتجمعه، وعن الشئ المكسور لتصلحه.
أفضل طريقة للتخلص من الورق هي الحرق.

من الصعب أحياناً تقبُّل بعض الحقائق، الاعتراف بواقع، الإذعان لأمر.
بعض الأمور لن يصلحها التمرّد، لن يمنعها الغضب، لن يرجعها الحزن.
هناك أشياء لابد وأن تدعها تذهب، تسمح لها بالمرور، تتقبّل فقدانها.

لنسيان الأشياء قد يلجأ البعض إلى الضحك، البحث عن تشتيت الذهن في فيلم كوميدي، في جلسة مرحة.
والبعض ينهمك في عمل شاق، يشغل العقل بأشياء أخرى، يرهق الجسد ويتعبه.
البعض يبحث في هموم الناس، يحل قضايا الغير لينسى قضاياه.
البعض يتناول مُسكِراً أو مخدِّراً.
البعض يتخلص من كل الذاكرة، من الحياة.

هناك أوقات في حياة كل شخص، حيث تصبح الأمور صعبة، لا تطاق.
أوقات الفقد، الفشل، الضعف، الحزن.
نحن بشر، نحزن ونفرح، نرتاح ونتعب، نقوى ونضعف.
نحن مليئون بالتناقضات، وتناقضاتنا ليس بعيب.
نحن لا نستقر على حال.


في هذه الأوقات الصعبة السيئة، لابد من وجود احتياطي من الأمل والصبر.
في أوقات الرخاء والفرح احتفظ بالقليل في كل مرة لوقت الشدة والحزن.
نتعلم كيف نتأقلم مع الطريق حين السعة والضيق.
بهدوء نتعامل مع كل شئ.
لا بأس من الحزن، لا بأس من الخوف، لا بأس من الضعف.
لكن، يجب أن تعرف كيف تتعامل مع حزنك، مع خوفك، ومع ضعفك.



هناك 4 تعليقات:

يوميات شحات يقول...

كلام حلو

الفرخ يقول...

مجموعة من المشاعر الإنسانية تنم عن جوهرنا الإنساني.......أنا إنسان

WINNER يقول...



يوميات شحات:
أشكرك.


WINNER يقول...



محمد:
تصبّر، استبشر، تعلّم.
إن شاء الله القادم خير.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك