03 مارس 2011

الكائنات الجميلة

(Renewed Strength - By: Lenore Stewart)


 
منذ اللحظةِ الأولى التي رأيتها فيها تغيّرَتْ نظرتي لكلِّ شئٍ في الحياة، تماماً مثلما ترتدي نظارة بعد صراعٍ طويلٍ مع ضعفِ الإبصار، تتفاجأ بوضوحٍ شديدٍ يغـيّر نظرتكَ الضبابية السابقة، لدرجةِ أنّ الحقائقَ تبدو لكَ غريبة و غير منطقية.

 
لقد رأيتُ أشياءً جميلة من قبل، و أعتبرُ نفسي متذوِّقـاً أصيلاً للجمال، يمكنني استشعار جمال الشئ حتى من دون رؤيته. لي طقوسي الخاصة مع البحر، و جلساتي الطويلة أمامه، و لوحاتي التي رسمتها خلال سنوات معرفتي به. علاقاتي المتعددة مع الزهور بألوانها المختلفة، و أسماءها المتنوعة، و روائحها المتفرّدة. أنا فنان يحب أن يرى كل شئ جميل حوله و يستمتع بهذا الجمال.

 
ما رأيتهُ هذه المرة كان شيئـاً مختلفـاً تماماً، حالتي تشبه ذهول أول شخص رأي الأرض من الفضاء. الجمال الحقيقي النقي له رهبة لا يمكن تحاشيها، و مذاق خاص لا يمكن نسيانه أو تجاهله. هذه المشاعر المختلطة المتدفقة العميقة لم تمكنني من الكلام، كيف يمكن وصف شئ بهذا الجمال ! إنها متعة النظر و التحديق و محاولة الوصول للتفاصيل الدقيقة التي تعجزكَ بخواصِّها الفريدة.

 
لم أكن أعتقد أنهنّ جميلات لهذه الدرجة، لم أكن أعتقد أنني سأقع في حُـبِّها بهذه السرعة، على الرغم من أنّ علاقتي بها بدأت من قبل أن أراها، لكن عند رؤيتها تغـيّر كلُّ شئ، وجدتني أقـتربُ منها في توتـّرٍ غريب، أحاولُ لمسها لأتأكدَ من أنها حقيقية، لكن هناك خشية من لمس هذا الكائنِ النوريِّ الرقيق، هناك شئٌ يخيفني بشدة.

 
عيناها الصغيرتان التائهتان في هذه الدنيا، تطِلُّ منهما بلاهة عذبة لطيفة، البشرة الحريرية الناعمة، الحركات العشوائية غير المفهومة المحببة إلى النفس، الأصوات التي لا يمكن معرفة معانيها و لا ترجمتها، أصوات قد تعني شيئـاً، لكن هيهات لعقلي الصغير أن يتمكن من فهم هذا اللغز الكبير.

 
لم أكن أعرف أنني سأشعر هكذا عند رؤيتي لهذه الطفلة الصغيرة في يومها الأول في هذه الدنيا.

 
مرحباً يا عزيزتي، أتمنى لو أملك الدنيا كلها فأقـدّمها لكِ هدية بمناسبة قدومكِ السعيد. أشكركِ لأنكِ أضفتي لحياتي بُعداً جديداً، و معنىً جديداً، و منحتِني سببـاً للسعادة ما كنتُ أتخيّل أنه سيكون بهذه القوة. يا لكِ من كائن جميل يستحق العناءَ من أجله، يستحق إفناءَ العمر من أجله، يستحق التضحية من أجله. و أريدكِ أن تعلمي أنه مهما صدر من أبوّتي الحمقاء فإنني أحبكِ كما لم أحب أحداً من قبل.
 


هناك تعليقان (2):

© EslaM يقول...

جميلة جدا يا فايز
:)

WINNER يقول...



أشكرك جداً يا إسلام.

منوّر المكان يا باشا.

:)


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك