10 مارس 2011

طعم الوحدة

(Loneliness - Sergei Chepik)




طبق جبن بالفلفل الأخضر

أحضرتُ طبقاً من بينِ الأطباقِ المتكدّسةِ بالخزانة، قطعة جبنٍ من الرفِّ العلويِّ بالثلاجة، والفلفلَ الأخضرَ الحارَّ من الأدراجِ السفلية. غسلتُ الفلفلَ تحتَ ماءِ الصنبورِ المنعزلِ في الظل، وقطّعتهُ لأجزاءٍ صغيرة، ومزجتهُ بقطعةِ الجبن. أمسكتُ زجاجة الزيتِ الواقفة في صمت، وأملتها نحوَ الطبقِ لتُسقِطَ بضع قطراتٍ صفراءَ لامعة. الخبزُ الباردُ في الثلاجةِ لا يعيرني أيّ انتباه، وحين وضعتهُ على الموقدِ ليسخنَ بدا غيرَ مهتم. الآن طبقُ الجبنِ بالفلفلِ الأخضرِ جاهز، والخبزُ ساخن. وضعتُ الخبزَ فوقَ طبقِ الجبنِ ووضعتُ الجميعَ في الثلاجة، فلا شهية لديَّ هذه الليلة!



السير على خط أصفر

في الطريقِ الطويلِ، بدا مناسباً لي أن ألعبَ مع نفسي لعبة، أن أمشي فوقَ الخطِّ الأصفرِ عند حافةِ الطريق. وضعتُ قدماً فوقَ الخطِّ الأصفرِ، ووضعتُ الأخرى خلفها، ونقلتُ قدماً تلو الأخرى. استبعدْتُ الأصواتَ المتداخلة القادمة من كلِّ مكان، فأصبحَ المكانُ هادئاً في عقلي، لم أعدْ أسمعُ أيَّ شئٍ حولي. وجدتُ أجفاني تنسدلُ ببطء، وانغلقتِ العينان، فأصبحتُ أسيرُ بلا هُدَى من سمعٍ ولا بصر. فردْتُ ذراعيّ بجانبي، كطائرٍ يوشكُ أن يطير. لم أعدْ أعرفُ موقعي من المكانِ والزمان، ولا أدري أين تقعُ أقدامي مع كلِّ خطوةٍ أخطوها، هل لا زلتُ أسيرُ فوقَ الخطِّ الأصفر!



ليلة طويلة باردة

عند منتصفِ الليلِ قررتُ النوم. رفعتُ الغطاءَ عن السريرِ وانسللتُ أسفله، وكان السريرُ بارداً كقطعةٍ من رخام. وضعتُ الوسادة فوقَ رأسي لتحجبَ أصواتَ السياراتِ المارّةِ في الطريقِ المجاورِ للمنزل. اتسعَ السريرُ حتى ابتعدتْ حوافه، ولم تعدْ تُرى، وانكمشَ الغطاءُ حتى انكشفتْ أقدامي المتجمدة. شعرتُ بالبرد، فتكوّمتُ على نفسي، ووضعتُ يديَّ أمامَ فاهي، أنفثُ أنفاساً دافئة. كنتُ نائماً على جانبي، مولياً ظهري إلى بابِ الغرفة، فشعرتُ بفراغٍ كبيرٍ خلفي، فاستدرتُ لأنامَ على جانبي الآخر، فانتقلَ الفراغ خلفي من الجهةِ الأخرى، فاستلقيتُ على ظهري، فشعرتُ أنّ السقفَ مستقرّاً فوقي، يلامسُ أنفي. امتدتْ هذه الليلة الطويلة لسنوات، حتى أنّ أصابعَ أقدامي قد تساقطتْ واحداً تلو الآخر، من شدةِ البرودة، وتساقطتْ معها سنواتٌ قضيتها وحيداًَ في هذا الفراشِ البارد.




هناك 4 تعليقات:

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

كتاباتك خرافية يا أحمد

عجبوني بشكل غريب

مش من الحاجات اللي تمر وتتنسي بسرعة

دمت مبدعاً

الحسينى يقول...

كالعادة ...... هايل :)
أعجبنى النص فى ليلة طويلة باردة
بينما المفضلة لدى من بين الثلاثة طبق جبن بالفلفل الأخضر لا أدرى لماذا؟
ربما لأنها معبرة للغاية أو لأنها حدثت غالباً لكل شخص ولو لمرة واحدة من قبل.
تقبل تحياتى

WINNER يقول...



شكراً يا رضوى. ده من ذوقك بس.

و يسعدني إني أكتب شئ و يعجبك.

دمتِ بصحة و سعادة.


WINNER يقول...



الحسيني:
و كالعادة مشرفنا و منورنا.

" بينما المفضلة لدى من بين الثلاثة طبق جبن بالفلفل الأخضر "

قصة تجوّع .. مش كدة ؟
:)


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك