28 مارس 2011

عندما تبكي

(Sad Little Girl Clown - By: Patty Sue Vicknair)




طفلتي الصغيرة، دعيني أُصلِحُ طائرتـَكِ الورقيـّةَ الملوَّنةَ التي مزقـتـْها أغصانُ الشجرةِ العالية.

دعيني أُصلحُ إطارَ درّاجتِكِ ثلاثيةِ العجلاتِ، و الذي أفسدَهُ شوكةٌ متجوِّلةٌ على الطريق.

دعيني ألصقُ معكِ (ستيكرات) الحيواناتِ على صفحاتِ كرّاسةِ الرسمِ الصغيرة.

دعيني أعاقبُ المنضدةَ الهمجيّةَ التي اصطدمَتْ بكِ فأوجعَتْ رُكبتـَكِ، سوف أطرقُ عليها بعنفٍ، و أنهرُها بقسوة.

دعيني أنفخُ في الخدشِ الصغيرِ بإصبعِكِ، و أُقـبِّـلـُهُ ليبرأَ، و أُحضرُ لاصقـاً طبّـيّـاً ملوَّنـاً لنغطـّي بهِ جُرحَكِ الصغير.

دعيني أكونُ فارسَكِ الهُمامَ، أمهليني كي أُحضرَ درعيَ اللامعَ، و خوذتي القويةَ، و هيّا لكي نغزو العالمَ سويـّـاً، سأسيرُ أنا في الأمامِ لأمنعَ عنكِ كلَّ أذى.

دعيني أكونُ طائرتـَكِ، أحملـُكِ على كتفيَّ، و أنطلقُ بكِ بسرعةِ الحُبِّ، نسافرُ إلى كلِّ غُرَفِ المنزلِ، و تكونُ محطةُ الوصولِ غرفتـَكِ ذاتَ الألوانِ المبهجةِ، و العرائسِ المحشوّةِ بالأحلام.

دعيني آخذُ من سنواتِ عمري لأضعَ في سنواتِ عمرِكِ، فلا أمانعُ إن أُختـُصِرَ عمري للنصفِ و زيدَ في عمرِكِ حتى الضِعْف.

دعيني أكونُ أباً لكِ، أباً ترينَ فيهِ فارسَكِ الشجاعَ، و مثالـَكِ الأعلى، و صديقـَكِ المقرَّبَ.


آه يا صغيرتي، لو أستطيعُ أن أمنعَ الحزنَ من الوصولِ إليكِ !


(صغيرتي عندما تبكي، تكونُ كلُّ دمعةِ منها ماءً حارقـاً ينزلُ على قلبي قبل وجنتيْها)





هناك تعليقان (2):

Dr_Nada Elsayed يقول...

السلام عليكم
كلام جميل ،كلام معقول
(دعيني أكونُ أباً لكِ، أباً ترينَ فيهِ فارسَكِ الشجاعَ، و مثالـَكِ الأعلى، و صديقـَكِ المقرَّبَ.)
فعلا الموضوع محتاج مساعدة من الطرفين
لإن الأبوة مش شيء سهل أبداً....

WINNER يقول...



د/ ندى.

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.

أنا كمان أعتقد إن الأبوة مش حاجة سهلة. ربنا يكون في عون الأباء و الأمهات.

شرفتينا يافندم.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك