09 أبريل 2011

ثلاث حكايات عن امرأة

(Love - by: dashka)




... (1) ...

كانت ترقدُ إلى جواري، يمتدُّ ذراعي أسفلَ عنقها، وتسندُ رأسَها على صدري. في هدوءٍ نستلقي على هذه الهيئةِ، ربما لساعاتٍ، وربما لأعوامٍ لم أشعرْ بمرورها. وبين الحين والحين، أثني ذراعي لتستقرَ يدي فوقَ رأسِها لأداعبَ شعرَها الأسودَ المنسابَ بسكينةٍ على وجهها الناعم. غفوتُ، ثم استيقظتُ في وقتٍ ما من الليل، شِبْهُ استيقاظٍ، فوجدتها على نفس الوضع، فنظرتُ إليها بعينين نصفِ مغمضتين، وتمتمتُ بكلمةٍ تخرجُ من فم نائم وقلبٍ يقِظ؛ "أُحبُّكِ"، شعرتُ بقبلتها دافئة على عنقي، وسمعتُ صوتها الرقيقَ يردِّدُ "أُحبُّكَ"، كان قلبَها مستيقظاً هي الأخرى!



... (2) ...

كانت تقبضُ بيدِها على ساعدي، تضغط بقوة، حتى أنّ أظافرَها قد حفرتِ الجلدَ وتركتْ به علامات. كانت تئنُّ، تصرخُ صرخة مكتومة، تتوجّعُ، يُجبرُها الألمُ على الوقوفِ. قالت الطبيبة أنّ المولودَ سيأتي خلالَ هذا الأسبوع، واليوم هو اليوم الرابع في الأسبوع، والمولودُ مستعدٌّ للخروج. السعادةُ ممزوجة بالقلق، والفرحة مخلوطة بالألم. كلانا خاض المخاض، كلٌّ على طريقتهِ الخاصة؛ رحمُها ينقبضُ وقلبي ينقبضُ، يسري الألمُ في أنسجتها وينطلقُ القلقُ في أرجائي، يعبث بي، يعتصرُ روحي ويتحكمُ في كلِّ حركاتي. هي وأنا كنا نلِدُ في ذات اللحظة!



... (3) ...

أعودُ مساءً من العملِ، بعد يومٍ طويلٍ شاقٍّ، ولدى وصولي أجدها تبدأ في إعدادِ الطعام، تجهزهُ بطريقتها الخاصة، تزينه بألوان لم أكن أعلم أنها موجودة. كانت تتفننُ في صنع طبق السَلطة، وتصنعُ لوحاتٍ ملوَّنةٍ من الخضرواتِ الطازجة، وتحرصُ على رسم ابتسامةٍ في منتصفِ الطبق. يمكنني تذوق السعادة في كلِّ ملعقةٍ أرفعها إلى فمي، ويمكنني الشعور بروحِها كبخار يخرجُ من بين الأطباق الساخنة، شهية لذيذة ودافئة. كانت تحبُّ أن تصنعَ طعامي بيديها، تحبُّ أن تطعمني، وتسعدُ حين تلمحُ ملامحَ الرضا على وجهي المستلذ بالأكل. هي امرأة تعرفُ كيف تصلُ من أقصر الطرق إلى قلبي!



(ثلاثُ حكاياتٍ عن امرأةٍ أُحبُّها)





هناك 4 تعليقات:

Dr_Nada Elsayed يقول...

يعني المثل اللي بيقول:( أقصر الطرق لقلب الراجل معدته) ماكدبش....
تدوينة موفقة إن شاء الله

WINNER يقول...



د/ ندى:

من خلال التجربة الشخصية، أعتقد إن المثل ده صحيح.
:)



طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

بعد صدمة البوست اللي فات

جيت ابتسم هنا عشان معيطش هناك :)

جميل اوي

WINNER يقول...



ابتسمي براحتك و لا يهمك.
:)

منورانا دايماً يا رضوى.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك