16 أبريل 2011

سباجيتي بالذكريات

(Spaghetti fork - by mayaoryan)




كان أمّيّاً لا يعرف القراءة والكتابة، لكنه كان يقرأ المصحف بسلاسة، وكان يحب قراءة سورة طه.

سر صناعة طبق مكرونة سباجيتي جيدة هو الوصول لدرجة من النضج تجعل المكرونة لينة لكن غير مهترئة، الدرجة المثالية من النضج. بعد ذلك يظهر الفن في إعداد الصلصة المميزة.

هناك سيناريو يعرفه الأطباء عن المرضى كبار السن؛ يذهب الشخص كبير السن إلى دورة المياة من أجل أن يتوضأ للصلاة، يختل توازنه، يسقط، تنكسر عظمة الفخذ في جزءها العلوي، في الجزء المتصل بعظام الحوض، كسر يُطلق عليه (Fracture Neck Femur). هذا الكسر ليس مجرد كسر عادي، فهو -حين يحدث لشخص كبير السن- يمكنه ببساطة أن يؤدي إلى الوفاة.

أول مرة أقوم بإعداد مكرونة سباجيتي وضعتُ القِدر على النار ثم أفرغتُ فيه محتويات كيس المكرونة من قبل حتى أن يبدأ الماء في اكتساب بعض الحرارة. خطأ بسيط، فرق بسيط في التوقيت، ربما أبكر بدقائق قليلة، لكن النتائج مختلفة تماماً، ويمكنكَ أن تجرّب ذلك بنفسك.

كل يوم، بعد صلاة العصر، كان يخرج من البيت، إلى بقعة التأمل خاصته، كانت بعد شريط السكة الحديد، عند شاطئ الترعة الكبيرة، حيث لا يوجد أحد، فقط الثعالب مختبئة في جحورها التي حفرتها عند المنحدرات والكلاب التي تركض في الأراضي الرملية الخالية الواسعة وقطار يمر كل بضع ساعات.

ضع قِدراً على النار، فيه كمية من الماء تكفي لغمر كمية المكرونة المراد إعدادها. دع الماء حتى يغلي، ثم أضِف قليلاً -مقدار ملعقة- من الزيت (ويفضل زيت الذرة أو الزيتون) إلى الماء، وبعد ذلك افرغ المكرونة في القِدر برفق. دع المكرونة على النار لمدة عشر دقائق تقريباً، وتأكد من تقليبها من حين لآخر وتقدير درجة نضجها. لا تتسرع في سلق المكرونة فتكون جافة قليلة النضج، ولا تتركها أكثر من اللازم فتهترئ وتتعجّن.

كان يملك شعراً حريرياً أشقر وعينين خضراوين.

طريقة صنع صلصة رائعة تختلف باختلاف الأذواق، فالإضافات التي تعطي الصلصة نكهتها المميزة تعتمد على رغبة كل شخص، لكن دعني أخبركَ بطريقة صنع صلصة تجعل من المكرونة الاسباجيتي تجربة محببة. ضع إناءً على نار هادئة، وافرغ فيه كمية مناسبة من الصلصة جاهزة أو منزلية الصنع. أضِف كمية قليلة من الشطة -أو الفلفل الأسود- مع كمية مناسبة من الملح، واستمر في التقليب. يمكنكَ بالتأكيد إضافة اللحم المفروم، البيف، أو مكعبات اللانشون. صلصة المكرونة الاسباجيتي لا يضاف عليها ثوم أو بصل أو فلفل، ستتحول عندها إلى صلصة أي شئ آخر عدا الاسباجيتي.

كان طفلاً لا يعرف الكثير من الأشياء، أو كان يعرف الكثير من الأشياء عن القليل من الأشياء، أو كان يعتقد أنه يعرف الكثير ولم يكن يعرف إلا القليل. في يومٍ عاش، وفي يومٍ مات.


(ملحوظة: الطعام ليس مجرد أشياء تؤكل، ولكنه روح وشعور ورسائل ومشاركة وتجربة فريدة تتعدى كونها مجرد إشباع للجوع، ولذلك فالطعام ليس بنوعيته ولا بكميته ولكن بالطريقة التي أُعِدَّ بها والطريقة التي يُقدَّم بها والطريقة التي يؤكل بها. الطعام تجربة شعورية وروحية بالإضافة إلى كونه مشبعاً للجوع).





هناك 8 تعليقات:

أميرة يقول...

بصراحة .. مش فاهمة !

WINNER يقول...



أميرة:

دي طريقة عمل المكرونة الاسباجيتي.
:)

أميرة يقول...

ده أنا بتزاول بقى :))
ماشي

WINNER يقول...



أميرة:

دي تدوينة بطريقة قصتين في واحد.

اقري فقرة و سيبي اللي بعدها. اقري الفقرات الفردية مع بعض، و الزوجية مع بعض. و بعدين اقريها كلها مع بعض.
:)


أميرة يقول...

:)
يا أحمد ردّك فيه استهانة كبيرة بذكائي على فكرة :)))
مأنا عارفة حكاية قصتين في واحد ، اللي أقصده إن قصة الاسباجيتي واضحة ، إنما القصة التانية هي اللي مش فاهماها !
بس أنا قريتها تاني دلوقتي ، و الصورة اتضحت نسبيا .. اعتقد إنك بتبدأ بإنه مات ، و أنا استنتجت إنه عايش لوحده ، و إن حياته كانت عادية ، لا شئ فيها مثير للإنتباه .. و يمكن يكون كان متعود يطبخ المكرونة بما إنه عايش لوحده و هي حاجة سهلة :)

WINNER يقول...



:)

فعلاً طريقة عمل المكرونة واضحة. بس مش مجرد مكرونة. مكرونة محتاجة تتعمل كويس، من غير ما تاخد وقت أقل و لا أكتر على النار. مكرونة نكهتها حسب الطلب و الأذواق. مكرونة معمولة بشعور و روح، مش مجرد أكل.

القصة التانية قصة شخص .. مات.

sweet angel يقول...

جميله الاسباجيتي بتاعه حضرتك
وجميله الذكريات

وشكرا جزيلا على طريقه التحضير
جوعتنا

ربنا يرزقك السعاده

WINNER يقول...



sweet angel:

بالهنا و الشفا يافندم.
:)

شرفتينا بزيارتك.



سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك