03 يونيو 2011

الدنيا طبق




يجب أن أفعل كذا وكذا، وهذا الشئ يجب أن يتم، والشئ الآخر لابد وأن أنتهي منه، وهذه الأشياء تحتاج أن أقوم بها. كل هذا الأشياء المهمة تتطلب منّي تخصيص الوقت والجهد لإنجازها، وما أنا إلا شخص واحد، شخص يشعر أحياناً أنه يحمل الكثير من الأشياء غير المنجزة التي يجب إنجازها قريباً، وإن لم يكن قريباً فلا يستريح من عناء الانشغال بها.

عندما يكون لديّ الكثير من الأشياء لأفعلها فأحياناً ألجأ لعدم فعل أي شئ!

...

في (هوجة) إضراب الأطباء وقف المتفرجون بين مناصر ومعارض. والمتفرجون يتميزن دوماً بأنهم حكّام غير عادلين، لأنهم يرون الأمور من (بعيييييد)، ويرونها من ثقب إبرة موجّه إلى زاوية واحدة من صورة تحمل أكثر من معنى. المتفرجون لديهم ميزة أنهم يستطيعون أن ينفضّوا متى شاءوا. لكن أصحاب الشأن مغروسون حتى الأعناق في شؤونهم لا يستطيعون فكاكاً من قيودهم. يجب أن تعمل كطبيب لتعلم لماذا يُضرِب الأطباء، أو على الأقل أن تحيط علماً ودراية بتفاصيل المشكلة.
لن أتطرق إلى سرد تفاصيل أو سوْق حجج لأثبت وجهة نظر ما، فالذين تكلموا كثيرون، بين موافق ورافض، وبين من يعرف ومن لا يعرف، وأسوأ الذين تكلموا هم المتفرجون عديمو الدراية بالأمر، الذين يمرون على مشاجرة لا يعرفون أطرافها، فيشجعون أو يشجبون فعل أي طرف فيها وهم لا يعرفون أيهم صاحب الحق.

...

ربما أحتفظ بفكرة ما؛ ألا أكتب ما دمتُ لا أرغب في الكتابة، ما دمتُ لا أجد فعلاً ما أكتب عنه، وأحياناً تنتابني هذه الحالة؛ حالة عدم الرغبة في الكتابة، حالة عدم القدرة على الدخول في جو الكتابة، حالة التكاسل عن الكتابة.
الكتابة تُخرجني من عالم مجنون مليئ بالمجانين إلى عالم خيالي رائق، والخيال الرائق يستهويني. يعجبني الهدوء الأبيض، النسيم المعطّر، والشعور بأن الدنيا (طبق صيني)؛ بسيط منبسط أبيض مزيَّن مسالم لا يخفي مواجع ولا شرور، وبالتأكيد هذا الطبق ليس فارغاً!



هناك تعليقان (2):

الحسينى يقول...

ميكس حلو
:)
تحياتى

WINNER يقول...



الحسيني:

أشكرك.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك