07 أغسطس 2011

خطوة

(Step by Step - By: Meyrem)




سِرْتُ قرابة السبع خطوات في هذا الطريق، وسيري في هذا الطريق لا يصفه عدد الخطوات التي سرتها فيه، فهو طريقي من أول خطوة ابتدأتها، بل من قبل أن أبدأها حين قررتُ أن أخطوها وحين هممتُ بها.


أرجع! أكمل!
للبعض تبدو الإجابات عن الأسئلة بسيطة، خصيصاً الأسئلة التي يُجاب عنها بـ(نعم) أو (لا). لا يمكنكَ تخيل صعوبة الإجابة عن بعض الأسئلة لأنكَ لستَ معنياً بالأمر، لن يؤثر عليكَ الجواب، ولا تعرف ما الذي أدّى إلى طرح هذا السؤال في هذا الموضع.


من الجيد أن نمتلك الشجاعة لنعترف أننا أخطأنا، أن نكون على استعداد لتحمُّل عواقب الأخطاء، أن نمتلك الهمّة للإصلاح والتصحيح والمصالحة. نفسي تسعى في طرق تهواها وتسعد بها، وقد تسعد بها. ونفسي تخطئ كثيراً وتوقعني في شرور أعمالها، وهمّي ألا أنساق خلفها عبداً لها. أسير بضع خطوات في طريق، أستكشفه، هل بدأته متعمِّداً؟ بإدراكٍ لوجهتي؟ هل اخترته أم فُرض عليَّ رغماً عنّي؟ هل هو طريق خير أم غير ذلك؟ هل أكمله؟ وهل أستطيع؟ هل يمكن الرجوع؟ وهل يجب؟
أنا ونفسي على الدوام في مناقشة، في مصارعة. ونفسي لا تقبل أن تُغلَب، وأنا لا أقبل المساومة.


خطواتنا تفرق.




هناك 4 تعليقات:

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

بيفكرني البوست بفكرة دايمكا في دماغي
هوا انا فعلا خطوتي صح؟
هوا لو مشيت ف طريق واكتشفت انه غلط الصح ارجع ولا أكمل واغيره؟
دايرة توهان واسعة اوي

بوست جميل كعادتك يا دوك

WINNER يقول...



منورة يا رضوى.

كلامك ده بيفكرني بموقف حصلي. من غير ذكر تفاصيل. و كنت بين اختيارين، أكمّل، و عادي مفيش مشاكل ! و لا كفاية كدة و اراجع نفسي !
بس الصح إننا لما نكتشف أن الطريق مش هو الصح، (لف و ارجع تاني).
و عشان كدة الوقاية خير من العلاج. لازم نحسب الخطوة الأول قبل ما نخطيها، خصوصاً الخطوات الهامة. نحسبهاصح نعيشها صح.
:)



طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

مهو انت لو فضلت تحسبها كل مرة..هتبقى حياتك عادي ملهاش طعم..مش هتغلط الاخطاء اللي بجد عشان تتعلم بجد
مش هتكسر دايرتك
ومش هتوصل لحاجة ابعد م اللي معظم الناس بيوصلولها
الصح كمان نسبي..والغلط ممكن يبقى صح ف الحاجات اللي منعرفش اخرها

WINNER يقول...



يا رضوى الحياة بسيطة و معقدة في نفس الوقت. لازم نخطط و نحسب و إلا هنعيش بعشوائية، و في نفس الوقت لازم يكون عندنا روح المغامرة عشان نستمتع بالدنيا.

و الصح و الغلط واضحين جداً على فكرة. فيه حاجات بسيطة جداً هي اللي ممكن يكون فيها لبس. الرسول عليه الصلاة و السلام بيقول " الحلال بيّن و الحرام بيّن و بينهما أمور مشتبهات .. ". و أصل الصح و الغلط هو الحلال و الحرام.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك