10 أغسطس 2011

بدون حذاء

(Barefoot - By: Aroo28)



لا يعجبني الأشخاصَ الذين يسمحون لأنفسهم بالسير حفاةً، أستغربهم، وأفكرُ كيف يتعاملون مع ملمس الأرض تحت أقدامهم العارية. السيرُ حافياً يتطلّبُ جرأة، يتطلّب خِفّة، ويريدُ شخصاً قادراً على القفز في أيِّ وقتٍ ومن دون مقدِّمات. أنظرُ إلى قدميَّ في الجوربِ الأبيض الذي يكسوهما، وأتساءل إن أنا رفعتُ عنهما غطاءَهما هل تصيران أكثر خِفّة، هل ستتقافزان، وهل عندها سأصبح حُرَّاً أو أكثر فرحاً؟

هل حقاً الأمرُ بهذه البساطة؛ نحن نصنعُ سعادتنا بأيدينا! هل نمتلكُ هذه القدرة الهائلة على تحويل الأيام الثقيلةِ إلى أوقاتٍ لطيفة! هل نحن من يتحكّمُ بمثل هذه الأمور! يبدو الأمرُ بسيطاً جداً عندما تقرأ كلاماً يقولُ (أنتَ من تتحكمُ في حياتكَ)، ثم تمرُّ عليكَ الأيامُ، يوماً تلو الآخر، وتبحثُ عن هذه اللحظةِ التي تجدُ فيها نفسكَ متحكِّماً بزمام الأمور وقادراً على تغيير مجرى الأحداثِ إلى صالحِكَ، تبحثُ جيداً ولا تجدُ هذه اللحظة التى تمرُّ فيها مساراتُ حياتِكَ من خلالِكَ لا من حولِكَ. غريبون هؤلاء الأشخاص الذين يعتقدون أنكَ بالقوةِ التي تسمحُ لكَ بامتلاكِ كلِّ الوقتِ الذي تريده لعمل كلِّ شئ تريده، لتحصيل كلِّ المال الذي تريده، لجمع كلِّ الفرح الذي تريده، لتحقيق كلِّ أحلامِكَ وطموحاتِكَ وأفكاركَ التي تريدُها. يتكلمون إليكَ وأعينهم تنظرُ في قعر عينيكَ ويبدو أنهم يتكلمون عن شخص آخر غيركَ، شخص خيالي!

هل أنتَ مستعدٌّ للقفز؟ أولاً حرِّرْ أربطة حذائكَ المعقودة بمتانةِ من يخشى السقوط من السماءِ إلى الأرض، ثم اخلعْ هذا الحذاءَ القاسي الثقيل، نحِّهِ جانباً، حرِّكه بقدمِكَ أبعد قليلاً، بعد ذلك تخلَّصْ من الجوربين، اكشفْ رجليكَ ببطءٍ ورويّة، لا تتعجَّلْ في إيصال النور إلى قدمين اعتادتا الظلامَ الدامسَ والوحدة، لا تتسرَّعْ في تسريبِ هواءِ الحريةِ إلى قدمين قبَعتا في الأسر عمراً طويلاً، جاهلتين بملمس النسيم الباردِ المنعش، جرِّبْ ملمسَ الأرض أسفلكَ، ملمسَ الهواءِ حولكَ، وتحرّكْ، سِرْ، اركضْ، اقفزْ، واحظَ ببعض المرح قبل أن تختنقَ قدماكَ وروحك.




هناك تعليقان (2):

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

مش هعرف :(
هتعور جامد في رجليا..وروحي :(

WINNER يقول...



(أنتَ من تتحكم في حياتك)
!

اتعلمت إني لما يكون فيه حاجة عاوز أعملها، و حاسس إني مش هقدر اعملها، أحاول، هيحصل ايه يعني !


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك