23 نوفمبر 2011

مدينة البرتقال

(The Orange Tree - By: Jeremiah Morelli)




هي مدينةٌ خاليةٌ من التبجُّحِ، من التنطُّعِ، من التقعُّرِ، من التشوُّهِ، من التصنُّعِ و النفاق. هي مدينةُ الشمسِ و الظلالِ، مدينةُ العطرِ، مدينةُ السحرِ، واحةُ التائهينَ و العابرينَ و الغرباء.


سأحكي لكم عن الليلةِ التي قضيتُها في مدينةِ البرتقال. وصلتُها قبلَ غروبِ الشمسِ بساعةٍ أو أقل، فكانَ الغروبُ منسجماً مع لونِها البرتقاليِّ بشكلٍ ساحرٍ، فتبدو المدينةُ كما لو أنها بحرٌ من عصيرِ البرتقال. تفوحُ الرائحةُ العطِرةُ في الطرقاتِ، حيث يندمجُ الهواءُ الباردُ بعبيرِ زهورِ البرتقالِ الطيّبِ، فتشعرُ و كأنّ العطرَ يحملُكَ خفيفاً، و كأنّ رأسَكَ مجوَّفةٌ يعبثُ بها نسيمٌ رقيق. تبدو المدينةُ ليلاً بلا قمرٍ مضاءةً بالنجومِ التي تتكدّسُ كما لو أن سماءَ المدينةِ هي السماءُ الوحيدةُ المتوفّرة. تتجمّعُ النجومُ و تتزاحمُ كأطفالٍ صغارٍ يمرحون في كرنفال. الليلُ قصيرٌ إذا ما قضيتَهُ في حضرةِ النجومِ البرّاقةِ و النسيمِ العَطِرِ، فتنبتُ الشمسُ بعد انقضاءِ وقتٍ قليلٍ من باطنِ الأرضِ كبرتقالةٍ نبتتْ لتوّها فتُحوِّلُ المدينةَ – كما فعلتْ عند الغروبِ – إلى بحرٍ من عصيرِ البرتقال.


هي مدينةٌ خاليةٌ من الكذبِ، من الغضبِ، من الطمعِ، من القسوةِ، من الغرورِ، من الخيانةِ، من المداهنةِ و الرياء. هي مدينةٌ خاليةٌ من البشر!



20 نوفمبر 2011

عن الحياة الوردية

(Orchid - By: Tim)




كانت تتحدث عن الحياة الوردية، وكيف أن الأمور ستتحوّل للأحسن، وأنا يتقدم بي السن، والشعر الأبيض بدأ يغزوني كما يغزو النمل الأبيض بيتاً خشبياً، أو بدأ يتطفل عليّ كما تتطفل الديدان على جسد ميت.
لم أكن أفهم سبب ابتسامتها، أحياناً كنتُ أعتقدها بسمة سخرية، سخرية من الأحوال، من الأقدار، لا أدري، وأحياناً كنتُ أحسبها بسمة إشفاق من شخص يحاول أن يواري الحقيقة المروِّعة خلف ابتسامة مصطنعة. لمَ لا تخبرني الحقيقة وتناقش معي سوء الأوضاع! لمَ ليست موضوعية ومنطقية في أحاديثها! لمَ تتحدث دوماً عن شروق الشمس الرائع الذي اعتادت متابعته، والليالي الصيفية الصافية التي كانت تتمكن فيها من رؤية ملايين النجوم! إنه حتى ليس من المنطقي رؤية ملايين النجوم في ليلة واحدة في منظر واحد! لمَ تحاول أن تكون لطيفة وكأنها تعامل طفلاً صغيراً تخشى عليه من الحقيقة الجارحة!

لم أمكث في المشفى أكثر من ثلاثة أشهر، ولم أتلقَّ غير دورة واحدة من العلاج، فقد بدا البدأ في دورة أخرى مضيعة للوقت، الوقت الذي لا أملك منه الكثير.
كانت تظهر يومياً عند باب الغرفة بابتسامتها المعتادة، يبدو على وجهها الإرهاق، وأحياناً كانت تبدو وكأنها انتهت لتوّها من بكاء طويل، وحين أسألها عن حالها تخبرني أنها بخير وأن الأمور جيدة، أتسخر منّي!
تحدثني دوماً عن يومها في العمل في المدرسة الصغيرة في وسط البلدة، وعن الأطفال – أطفالنا – ومشاغبتهما المستمرة، وتطلب أحياناً أن تحضرهما لزيارتي، وكان ردّي دوماً بالرفض. كيف يمكن أن تكون بخير! ما بين العمل والعناية بالأطفال وشئون المنزل والزيارة اليومية للمشفى والدخل الذي تقلّص بعد اضطراري لترك العمل والاعتماد على دخلها الذي لا يكفي لإعالة أسرة ناهيك عن دفع مصاريف الإقامة بهذا المشفى الراقي ومصاريف العلاج الباهظ.
لم أمكث في المشفى أكثر من ثلاثة أشهر وبعدها قررتُ الخروج. يمكن أن يستفيدوا بالمال الذي يستنزفه المشفى، يمكنهم أن يحظوا بحياة أفضل، يمكنها التوقف عن قبول المال من والدها في الخفاء، يمكنها توفير عناء زيارتي يومياً في المشفى دون رؤية أي تحسن، يمكنها التوقف عن القلق والبكاء.

لقد عشتُ حياة طويلة مليئة بالأوقات الوردية، وشهدتُ العديد من مناظر شروق الشمس، واستمتعتُ ليالٍ عديدة برؤية نجوم سماء الصيف. أسعدني الحظ بالحصول على زوجة لم أكن حتى لأحلم بالحصول على امرأة مثلها، وبالحصول على طفلين رائعين، ونعمتُ ببيت دافئ به من المرح والمحبة والسعادة ما يتمناه أي شخص. أعتقد أنني عشتُ كفاية، على الرغم من أنه لا يمكن الاكتفاء من أشياء، ولا يمكن الانتهاء من أشياء، ولا يزال هناك العديد من الأمور التي وددتُ فعلها، لكن لا بأس إن انتهى الأمر الآن، فلقد حظيتُ بوقت جيد.


ملحوظة أخيرة للأطفال: لا تضيّعوا وقتكم في عمل أشياء غير مهمة. استغلوا وقتكم الحالي في فعل كل الأشياء التي تحبونها، والأشياء التي تحلمون بها، والأشياء التي قد تندمون يوماً إن أنتم رحلتم دون أن تتمكنوا من القيام بها. احصلوا على كل السعادة، تمتعوا بكل المحبة، حققوا كل الأحلام، نفذوا كل الخطط، افعلوا ذلك الآن وليس غداً. لا تدعوا خلفكم أشياء معلّقة، أشياء قد تنظرون إلى الخلف وتقولون ياليت كان هناك مزيد من الوقت لفعل كذا وكذا.




18 نوفمبر 2011

عن صديقٍ قديم

(Friends - By: Zihnisinir)



كنّا أطفالاً، ربما في الصف الثالث أو الرابع الابتدائي، في حصة الخط، حين طلبتْ (الأبلة رجاء) من الجميع أن يُخرجوا كراسات الخط من الحقائب وتوعّدتْ من أهمل إحضارها بالعقاب. كنتُ أنا و(عبد الرحمن) رفقاء نفس (التختة)، أصدقاء منذ الصف الأول الابتدائي وزملاء دراسة حتى آخر سنوات المرحلة الإعدادية. في هذه الحصة كنتُ قد نسيتُ كراسة الخط على غير عادتي، وفي هذا التوقيت الحرِج الذي يخشى كل طفل أن ينزل به العقاب من أستاذ معرفته بالتعليم تقتصر على الإرهاب وفرض السيطرة، في هذه اللحظة التي من الصعب أن تُمحى من الذاكرة حتى وإن كانت ذاكرة طفل سرعان ما ينتقل من فكرة إلى أخرى، استقبل عبد الرحمن العقاب بدلاً منّي بعد أن زعم أنه هو من نسي كراسته. بالنسبة لي -في هذه السن- كان هذا من أكثر المواقف بطوليةً، هو بمقاييس عالم الكبار بمثابة أن يقف شخص في مواجهة لص مسلّح ليوفر لكَ الحماية. أصبحتُ مديناً لعبد الرحمن منذ هذا اليوم بشئ ما لا أعرف له تعريفاً ولا وصفاً، لكن يبقى عبد الرحمن رغم تباعد المرات القليلة التي التقينا فيها بعد أن أصبحنا كباراً يبقى من أقرب وأقدم الأصدقاء الذين حظيتُ بهم.

منذ عامين تقريباً و دون أدنى توقُّع وبعد فترة طويلة مرّتْ على آخر لقاء وجدتُ عبد الرحمن يدقُّ باب بيتي ليدعوني لحفل زفافه، وهي لمحة عظيمة من شخص اعتدت منه أن يملك أطيب الخصال. حضرتُ حفل زفافه وسعدتُ كثيراً برؤيته فرِحاً مسروراً.

منذ شهر تقريباً وقع حادث سير أصيب على أثره عدة أشخاص وتُوفّي آخرون وتمَّ نقل المصابين إلى نفس المستشفى التي أعمل بها لكن في يوم إجازة لي فلم أشهد وصول مصابي الحادث. أشيع بعد ذلك أن عبد الرحمن قد يكون أحد المصابين لكني لم أتيقّن من ذلك وحاولتُ الوصول إليه والاستعلام من بعض الأصدقاء، ووصلتْ الحقيقة المؤلمة أن عبد الرحمن كان قد تُوفّي في هذا الحادث. ترك عبد الرحمن خلفه أمّاً يعلم الله بمَ تشعر وزوجة لم يمضِ على زواجه بها أكثر من عامين وطفلة ربما أكملتْ فقط عامها الأول.

سنوات طويلة عاينت فيها الموت لم يكن يرهبني منظر الدماء ولا الموتى، فحياتي بين المرضى والمصابين والميتين، والأطباء يتأقلمون مع مرور الوقت على العمل في هذا الجو الذي يعبق برائحة الدم والموت. لكن بعد موت عبد الرحمن تغيرت الأمور وأصبح كل مصاب يذكرني بأن عبد الرحمن ربما كان مستلقٍ ها هنا في نفس السرير وربما نزف في هذه البقعة وربما كان جرحه مثل هذا الجرح ولعله تألم مثل هذا الألم. هذه المسافة التي يكتسبها الطبيب لتفصله عن المريض والتي تحمي الطبيب من أن يتأثر جداً فيختل قراره العقلي ويسيطر عليه الشعور، هذه المسافة التي تمنع صور الجرحى والميتين من أن تتسلل إلى الأحلام، هذه المسافة تقلّصتْ جداً بعد موت عبد الرحمن ولا أدري كم يلزمني من الوقت لأستعيد تلك المسافة المناسبة.

صديقي القديم، لازلتُ أشعر أنني مدينٌ لكَ بشئٍ لستُ أعرف ما هو.


16 نوفمبر 2011

عن الوهم


(Times of Sweet Delusion - By: Samuel Pereira)


دعنا لا نفعل إذاً. دعنا لا ندّعي أنّ الأوهامَ ستُثمرُ يوماً عن بدايةٍ جديدة. دعنا لا نتّبعُ ديناً جديداً يبشّرُ به أقزامٌ مسحورون يحملون قناديلَهم الضخمةَ ويتجوّلون في الغابةِ عند منتصفِ الليل. دعنا لا نبالغُ في ردِّ الفعلِ حين نكتشفُ أنّ القصيدةَ الطويلةَ التي تباهتْ بها مملكتُنا طوالَ ثلاثةَ قرونٍ لم تكنْ سوى أغنيةِ أطفالٍ ألّفها لصٌّ مخمورٌ لطفلتهِ التي لم تنعمْ بأبوّتهِ إلا لدقائقَ معدودة. بالطبعِ ستدعوني بالمتشائمِ والسوداويِّ وضيّقِ الأفق، لكن انظرْ إلى طائرتكَ الورقيةِ يا صديقي، مليئةً بالثقوبِ، لا تقوى على الارتفاعِ في الجوِّ، سيلتهمُها البحرُ عمّا قريب. هل تعرفُ لِمَ لا يكفي المالُ أبداً؟ لأنّ المشكلةَ ليستْ مشكلةَ مالٍ، ولا مشكلةَ مقايضةِ حياتكَ القديمةِ بأخرى جديدة، ولا مشكلةَ الإبحارِ في طقسٍ سيء، المشكلةُ الحقيقيةُ تكمنُ في عدمِ القدرةِ على التفرقةِ بين الحقيقةِ والوهمِ، بين الواقعِ والخيالِ، بين الأصلِ والصورةِ، المشكلةُ تكمنُ في أصلِ الأشياءِ، لأنّ كلَّ الواقِع – الذي تعتقدهُ واقعاً – ما هو إلا وهم!



عندما تسلكُ الطريقَ المؤدّي إلى أرضِ الأحلامِ والخيالِ تذكّرْ أن تتركَ خلفكَ بعضَ الفتاتِ لتستدلَّ على طريقِ العودةِ، لأنه – وفي كثيرٍ من الأحيانِ – حين يطولُ التوغّلُ في أرضِ الوهمِ نفقدُ القدرةَ على التمييزِ بين الأشياءِ، وتكادُ تكونُ جميعُ الأشياءِ متشابهة، وعند أخْذِ أولِ خطوةٍ فوقَ جسرٍ ما تبدأُ الدعاماتُ في السقوطِ وتهوي الطريقُ من تحتِ القدمِ وكأنها ضبابٌ وانقشع. فاصنعْ لنفسِكَ وتداً يربطُكَ دائماً بالأصلِ والواقع.




"يا صائدَ الوهمِ إنّ الوهمَ صيّادٌ"





13 نوفمبر 2011

عن الأشياء الصغيرة


(All the Small Things - By: Kayci)


(1)
هي تلك الأشياء الصغيرة التي تصنع الفرق، التي تحرّك الأشياء، التي تُحدث التغيير. هي صغيرة ولذا فهي غير مقدَّرة، غير ملحوظة، غيرمدرَكة. هي صغيرة فلا تحظى بالاهتمام المستحق. هي الشرر الذي يُحدِث الحريق العظيم، هي القطرة التي تصنع السيل، وهي حبة الرمل التي يتكون من مثيلاتها الجبل. هي اللحظة التي نكتشف فيها الحقيقة، اللحظة التي نصل فيها إلى فهم الأشياء، واللحظة التي تكسر الحواجز لتسمح بالضحكات والدموع أن تهرب من سجن الذات التي تظن أنها متحكمة في الأمور وأن كل أمورها تحت السيطرة.


(2)
اشتريتُ دفتراً صغيراً وقلم رصاص لأكتب، عن ماذا؟ لا أعرف. ربما عن أشياء ستحدث، أو عن أشياء حدثتْ، أو مجرد أشياء تعيش واقعها في الخيال. ربما هي الأحلام والأماني، مثلما نشتري بالوناً ضخماً ونعتقد أنه سيعيدنا أطفالاً! أو كما نُقلّل عدد ملاعق السكر في القهوة من ثلاث ملا عق إلى ملعقتين معتقدين أن هذه خطة عظيمة نحو جسد صحي لائق على الرغم من تناول كل الأطعمة المكدّسة بالسعرات الحرارية! كل شئ في المخيلة، وكل شئ ينضح على أوراق النوتة الصغيرة. أعتقد أنني إذا ما استطعتُ كتابة الأشياء على الورق فإنها ستصبح قابلة للتحقيق، تماماً كما يفعل الطفل الصغير بارتدائه زي أحد الأبطال الخارقين في قصة مصورة أو فيلم كرتوني، يعتقد أن زيّه الجديد سيمنحه نفس القدرات التي يتمتع بها هذا البطل الخارق، مع العلم أن ارتداء زي (باتمان) السخيف لن يجعل أحداً قادراً على الطيران ولن يمنحه قوة هائلة. طلبتُ من البائع عند شرائي للقلم الرصاص أن يعطيني أرخص قلم لديه، فأنا لن أستخدمه كثيراً على كل حال!


(3)
الأشياء الصغيرة هي القشّة التي قسمتْ ظهر البعير، هي الرصاصة التي تخترق الجسد غير مبالية بما فيه من حياة، هي الكلمة المكوَّنة من بضعة حروف فتقلب الموازين وتغيّر ترتيباتنا كلها، هي الفكرة التي ينشغل من أجلها العقل وتضطرب النفس ويذهب النوم رغم شدة الإرهاق. هي الأشياء الصغيرة، وليس كونها صغيرة يعني أنها ضعيفة أو أنها غير مهمة أو أنها بلا قيمة، بل إن أكثر الأشياء قوة أصغرها. هي تلك الأشياء التي تهزم أقوى الأشخاص، وتتسرب إلى النفس من حيث لا ندري، هي التي نتعثر فيها من دون احتراز ومن الصعب تفادي تكرار التعثر بها.


هي الأشياء الصغيرة التي تشكّل الحياة وتصنع الفوارق.




10 نوفمبر 2011

عن نوفمبر


(One Cold Winter's Night - By: Matej Barisic)



إنها ليلة باردة من ليالي شهر نوفمبر، لم يظهر فيها القمر الذي آثر الاختباء خلف الغيوم الداكنة. كل الطرقات متشابهة، متساوية الأبعاد، تملك نفس الرصيف الذي يُبادل الأبيض والأسود. سكون الليل بعد الواحدة صباحاً يثير في النفس أشجاناً من أزمنة مضت، يُعيد إلى العقل ذكريات تم التخلص منها – حسب الاعتقاد – بمهارة، ويسمح بأن يصبح أسوأ السيناريوهات هو أقربها إلى الحدوث.

كل ليالي الشتاء متشابهة! خطأ. قد يعتقد البعض أن الليالي تتشابه لأنها تملك نفس الجو ونفس الروتين، لكن أنا أعلم جيداً أن الليالي لا تتشابه أبداً، كل ليلة هي فريدة من نوعها، ذات أحداث خاصة بها، ذات طابع مميَّز، وتحمل آلاماً جديدة لم تُجرَّب من قبل. نتعلم مع مرور الوقت، نعتاد، نتأقلم، ونحاول أن نواصل الطريق، ذلك الطريق الذي لا نرى فيه موضع خطوتنا القادمة، نسير نحو ضباب كثيف يغطي كل شئ ولا يسمح إلا برؤية محدودة لا تتعدى مدى الذراع الممدودة. كل ليالي الشتاء متشابهة! لا ليست كذلك.

شهر نوفمبر لم يحمل لي ندفات ثلج بيضاء رقيقة، لم يحمل لي نسمات باردة منعشة، لم يمنحني شمساً هادئة عبر السحب اللؤلؤية، لم يمنحني مظلة ملونة لاتّقاء المطر، ولم يسعدني بالرفقة الطيبة التي تنشد الدفء في الجماعة، كل ما منحني نوفمبر هو أصابع متجمدة وبِرَكاً من الماء القذر!
يقولون أننا نرى الأشياء عبر أنفسنا، فإن كانت صافية رائقة نرى الأشياء جميلة مبهجة، وإن كانت داكنة مهمومة نرى الأشياء قاتمة. حسناً هم لم يشهدوا معي نوفمبر من كل عام. أنا ونوفمبر لسنا أصدقاء!

 يا ليالي نوفمبر الباردة أين هي تلك التي اعتادت السير متعطّرة بزهر البرتقال، تحمل مظلة ملونة تحت سماء لؤلؤية مزيّنة بشمس هادئة، تسير برفق ساحر فوق الرصيف الذي يُبادل الأبيض والأسود!



08 نوفمبر 2011

بوجودك تتغير الأشياء


(Simply Beautiful - By: Gemini Alnuaimi)

بوجودِكِ تتغيّرُ الأشياءُ

أنتِ تجبرينني على فعلِ أشياءٍ
ما كنتُ أفعلُها في غيرِ وجودِكِ
تجبرينني على السيرِ أحياناً
ولا أدري وجهتي
وقد أصِلُ إلى بلدةٍ
لا أعرفُ أحداً فيها
أتفقّدُ طرقاتِها الضيقةِ
أتسكّعُ في جنباتِها
أرسمُ – رغمَ قلةِ معرفتي بالرسمِ –
صوراً لواجهاتِ بيوتِها
وأعودُ – ولا أدري كيف –
إلى حيثُ ابتدأتُ رحلتي
خفيفاً من الألمْ
..
أنتِ تجبرينني على قولِ أشياءٍ
لا أعرفُ من أينَ تأتي لي
وأجدُني أغنّي كلاماً مُقَفًّ
مُلحّناً
محمّلاً بشجنٍ كبيرٍ لا أدّعيهْ
وتجبرينني على أنْ أُغنّي
على نَظْمِ شِعرٍ ثائرٍ
فرِحاً أحياناً
وأحياناً أخرى حزيناً
كعجوزٍ يتملّكُها الندمْ
..
أنتِ تجبرينني على الشعورِ بأشياءٍ
لستُ أعرفُ معانيها
ولا ما أصنعُ بها حينَ تجتاحُني
كما تجتاحُ الأمواجُ رملَ الشواطئِ البسيطِ
ولا طاقةَ لي باضطرابِ الموجِ
ولا بذا الشعورِ الذي يأتيني
في ليالٍ حينَ أُبصرُكِ في مخيّلتي
في الشرفةِ الورديةِ
والستائرُ لا تكفُّ عن المشاغبةِ
والضوءُ يسقطُ من القمرِ الساهرِ
في سماءٍ صافيةٍ
على وجهِكِ الصافي ليسحرَني
وأشعرُ بالوجعِ من شدّةِ الحبِّ
من الرأسِ إلى القدمْ
..
أنتِ تجبرينني على رؤيةِ أشياءٍ
وعلى التفكيرِ بأشياءٍ
لم تخطرْ من قبلِ لي
مثل حلاوةِ الغزلِ بينَ طائريْنِ
على غصنٍ قريبْ
وتفتُّحِ زهرةٍ حمراءَ في أرضٍ خصيبْ
 ووجهِ القمرِ في ليلةٍ صافيةٍ
وبريقِ النجماتِ
واخضرارِ العشبِ
وسِحْرِ الندى على وريقاتٍ غضّةٍ
والشئُ الغريبْ
أنّ كلَّ هذهِ الأشياءُ من قبلِكِ
كانت موجودةً
لكنّها من دونِكِ لم تُرى
ولم تُهِمْ
..

أحمد فايز


02 نوفمبر 2011

اليوم تنتهي خلافاتنا


(Couple sitting apart - By: Ian Chun)


اليوم تنتهي خلافاتنا

اليومَ نكفُّ عن اختلاقِ الأعذارِ يا عزيزتي
اليومَ نتوقّفُ عن اللومِ
وتنتهي ترّهاتُنا
واختلافاتُنا
ونتمكّنُ من النومِ
ننسى جدالاتِنا
وخصامَنا
وأفضلُ ما نفعلُ
هو ألّا نفعلَ
أن نوقِفَ الوقتَ
نتعلّمَ الصمتَ
وأن نقبَلَ أنّنا إلى بعضِنا لا ننتمي
..
اليومَ يا عزيزتي نسيرُ مفترقيْنِ
في طريقيْنِ مختلفيْنِ
ولا تلتقي طرقاتُنا
اليومَ ننسى أيامَنا
تلك التي تؤلمُنا
ونسترجعُ ذكرياتِنا المفرِحةْ
نبدأُ المصارحةْ
والمصالحةْ
ونتوقّفُ عن إيذاءِ أنفسِنا بأذيّتِنا لبعضِنا
..
اليومَ يا عزيزتي نوقِّعُ عقدَ انتهاءِ شراكتِنا
ويحملُ كلُّ واحدٍ منّا نصيبَهُ من الدنيا
نسيرُ ولا ننظرُ للخلفِ
ونفكّرُ في شراكةٍ أخرى لاستثمارِ حياتِنا
..
اليومَ نكفُّ عن اختلاقِ الأعذارِ يا عزيزتي
اليومَ نتوقّفُ عن اللومِ
وتنتهي ترّهاتُنا
واختلافاتُنا
ونتمكّنُ من النومِ
..

أحمد فايز




سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك