16 نوفمبر 2011

عن الوهم


(Times of Sweet Delusion - By: Samuel Pereira)


دعنا لا نفعل إذاً. دعنا لا ندّعي أنّ الأوهامَ ستُثمرُ يوماً عن بدايةٍ جديدة. دعنا لا نتّبعُ ديناً جديداً يبشّرُ به أقزامٌ مسحورون يحملون قناديلَهم الضخمةَ ويتجوّلون في الغابةِ عند منتصفِ الليل. دعنا لا نبالغُ في ردِّ الفعلِ حين نكتشفُ أنّ القصيدةَ الطويلةَ التي تباهتْ بها مملكتُنا طوالَ ثلاثةَ قرونٍ لم تكنْ سوى أغنيةِ أطفالٍ ألّفها لصٌّ مخمورٌ لطفلتهِ التي لم تنعمْ بأبوّتهِ إلا لدقائقَ معدودة. بالطبعِ ستدعوني بالمتشائمِ والسوداويِّ وضيّقِ الأفق، لكن انظرْ إلى طائرتكَ الورقيةِ يا صديقي، مليئةً بالثقوبِ، لا تقوى على الارتفاعِ في الجوِّ، سيلتهمُها البحرُ عمّا قريب. هل تعرفُ لِمَ لا يكفي المالُ أبداً؟ لأنّ المشكلةَ ليستْ مشكلةَ مالٍ، ولا مشكلةَ مقايضةِ حياتكَ القديمةِ بأخرى جديدة، ولا مشكلةَ الإبحارِ في طقسٍ سيء، المشكلةُ الحقيقيةُ تكمنُ في عدمِ القدرةِ على التفرقةِ بين الحقيقةِ والوهمِ، بين الواقعِ والخيالِ، بين الأصلِ والصورةِ، المشكلةُ تكمنُ في أصلِ الأشياءِ، لأنّ كلَّ الواقِع – الذي تعتقدهُ واقعاً – ما هو إلا وهم!



عندما تسلكُ الطريقَ المؤدّي إلى أرضِ الأحلامِ والخيالِ تذكّرْ أن تتركَ خلفكَ بعضَ الفتاتِ لتستدلَّ على طريقِ العودةِ، لأنه – وفي كثيرٍ من الأحيانِ – حين يطولُ التوغّلُ في أرضِ الوهمِ نفقدُ القدرةَ على التمييزِ بين الأشياءِ، وتكادُ تكونُ جميعُ الأشياءِ متشابهة، وعند أخْذِ أولِ خطوةٍ فوقَ جسرٍ ما تبدأُ الدعاماتُ في السقوطِ وتهوي الطريقُ من تحتِ القدمِ وكأنها ضبابٌ وانقشع. فاصنعْ لنفسِكَ وتداً يربطُكَ دائماً بالأصلِ والواقع.




"يا صائدَ الوهمِ إنّ الوهمَ صيّادٌ"





هناك 6 تعليقات:

وجع البنفسج يقول...

فعلا يا صائد الوهم إن الوهم صياد


سعيدة بمروري هنا وان شاء الله من المتابعين لكل جديد ..

كن بخير دائما ..

WINNER يقول...



وجع البنفسج:

تشرفي و تنوري يافندم.


P A S H A يقول...

في منتهى الروعة بجد
:)
النهاية فكرتني بجملة كنت قريتها زمان لعلاء الديب في روايته "قمر على المستنقع" : ( اصنع لنفسك فلكاً من خشب ، فغداً قد يأتي هو وبعده الطوفان )
والجملة دي :
" يا صائدَ الوهمِ إنّ الوهمَ صيّادٌ "
مش عارف أعلق عليها !
:)
تحياتي يا أستاذ

WINNER يقول...



P A S H A:

شكراً جزيلاً.

تشرفنا بالزيارة و التعليق.

zaina603 يقول...

استمتعت بكل كلمة من مدونتك وانا اقرأ في هذه الكلمات اللتي تبين لنا ابداع صاحبها .. ياصائد الوهم ان الوهم صياد / عشقت هذه الكلمات

شكراً لك ياسيدي

WINNER يقول...



zaina603

أشكرك جداً على تعليقك اللطيف.

و شرفتي المدونة بالزيارة و التعليق.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك