05 يناير 2012

عن الصفحات الجديدة

(New Year - By: Nabhan Abdullatif)




شهر يناير يعني بداية سنة جديدة. و مع أنها جديدة فلا يعني هذا أنها منفصلة عن السنة التي تسبقها و لا التي تليها. و لكن يحب البعض - أو الكثيرون - أن يعتقدوا أن السنة جديدة هي كيان منفصل يمكن أن يكون مختلفاً تماماً عن الذي سبقه، أو كما يحب أن يسميها البعض (صفحة جديدة) أو (بداية طازجة)!

في نهاية شهر ديسمبر من سنة 2009 و سنة 2010 كتبت موضوعين يمكن أن يتم اعتبراهما (حصاد العام). في نهاية عام 2011 لم أكتب شيئاً مماثلاً. ربما لأن 2011 كانت سنة طويلة مليئة بالأحداث التي لن أتمكن من إعادة المرور عليها.  ربما لأنها - و برغم أنها سنة مختلفة - كانت سنة كأي سنة، تتكون من أيام تمر بنفس الرتابة مهما تغيّر مضمونها. و ربما لأن الحياة لم تعد مثيرة كما كانت من قبل، لم تعد مبهجة، و لم تعد تسترعي الاهتمام!

و في بداية هذا العام الجديد - و الذي هو امتداد للعام الفائت - لم أجد ما هو جديد لأكتب عنه. تبدو كل الأمور متشابهة و معادة و لا تستأهل عناء تحريك الأصابع للكتابة عنها!
أعتذر عن نبرة التشاؤم في حديثي، و أحب أن أوضّح أنها ليست تشاؤماً، و لكن الواقعية إلى حد كبير تبدو متشائمة، لأن الواقع بكل ما يحمله من مظاهر الفرحة و السعادة يشبه كثيراً البيضة الفاسدة، بقشرتها السليمة و محتواها الردئ!

في هذا العام الجديدة سأواصل الحياة كما هو مقدّر لها أن تكون. سأواصل القراءة، و يمكنكم متابعة قراءاتي على موقع جودريدز. سأواصل العمل و الذي لم يعد ممتعاً و لا مجزياً على أي مستوى. سأواصل الكتابة و التي لا أدري لأي شئ ستصِل و توصلني.

في هذا العام الجديدة أود أن أعطي نصيحة، و هي ليست من عندي، و إنما سأمرّرها لكم، و هي من كلام الرسول الكريم (صلى الله عليه و سلم). فعن ابن عباس (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه و سلم) أنه قال: "اغتنم خمساً قبلَ خمسٍ. شبابَكَ قبلَ هَرَمِكَ، وصِحَّتَكَ قبلَ سَقَمِكَ، وغِنَاكَ قبلَ فقرِكَ، وفراغَكَ قبلَ شغلِكَ، و حياتَكَ قبلَ موتِكَ". أخرجه الحاكم في المستدرك، و صححه الألباني.
..



* موضوع سنة جديدة في نهاية عام 2009.
* موضوع 2010/2011 في نهاية عام 2010.
* لمتابعة قراءاتي على موقع جودريدز.




هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

(الخيال.. هو ليل الحياة الجميل …
هو حصننا وملاذنا من قسوة النهار الطويل…
إن عالم “الواقع” لا يكفى وحده لحياة البشر!
إنه أضيق من أن يتسع لحياة إنسانية كاملة) - توفيق الحكيم

لا تستغرق فى عالم الواقع يا صديق و اجعل للخيال نصيباً منك

WINNER يقول...



صحيح الواقع أضيق من أن يحتملنا و نحتمله.

شرفتنا بالزيارة و التعليق.


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك