24 مايو 2012

العرب الموهوبون




العرب الموهوبون


من المحزن ملاحظة كيف تم اختزال كلمة (موهوب) في البلاد العربية إلى قدرة شخص على الغناء أو الرقص أو فعل أمر مستغرب، واستيراد الأفكار والعروض ، وتسخير الموارد ورؤوس الأموال، والاستعانة بالوقت والجهد لاكتشاف أو عرض مغني جديد أو راقص جديد، ينضم إلى الآلاف غيره ممن لن ينهضوا بأي من بلادنا الغربية ولو بعد مليون سنة.
من المحزن رؤية مثل هذا السخف وهذه التفاهة في أي من البلاد الغربية جنباً إلى جنب مع التشجيع المستمر والدعم المادي اللائق للعقول النابغة والأفكار الواعدة، ثم نستورد نحن السخف والتفاهة ونتجاهل تماماً أسباب الرقي والنهضة من دعم العلم والفكر، ونبخل بالأموال التي تُنفَق هنا وهناك بمنتهى السفه، نبخل بها على أمور جادة يمكنها أن تُحدِث فرقاً في واقع - وإن لم نعترف بحقيقته - مزرٍ.
العرب الموهوبون هم الذي عملوا واجتهدوا فاخترعوا وأوجدوا ما قامت عليه حضارة العرب السابقة وقامت عليه حضارة الغرب الحالية. العرب الموهوبون هم أمثال الكِنْدي، جابر بن حيان، ابن البطريق، أبو النصر التكريتي، ثابت بن قرة، أبو القاسم الإنطاكي، الحسن بن الهيثم، الزهراوي، المجريطي، عباس ابن فرناس، ابن الخياط، ابن الصفار، الطغرائي، ابن التلميذ، ابن باجة، ابن جبير، ابن رشد، أبو الفضل الحارثي، الجزري، الإدريسي، ابن البناء، ابن البيطار، ابن النفيس، ابن منظور، ابن الشاطر، ابن الهائم، ابن بطوطة، ابن خلدون، علي مصطفى مشرفة، سميرة موسى، أحمد زويل، فاروق الباز، مجدي يعقوب، مصطفى السيد، وغيرهم الكثير من (الموهوبين) الذي أعطوا لهذه الكلمة معناها الحقيقي.



أحمد فايز



لمعرفة المزيد عن الموهوبين العرب الحقيقيين ومواهبهم:

الكندي  جابر بن حيان
ابن البطريق  أبو النصر التكريتي  ثابت بن قرة
أبو القاسم الإنطاكي  الحسن بن الهيثم  الزهراوي  المجريطي  عباس بن فرناس
ابن الخياط  ابن الصفار  الطغرائي
ابن التلميذ  ابن باجة  ابن جبير  ابن رشد  أبو الفضل الحارثي  الجزري  الإدريسي
ابن البناء  ابن البيطار  ابن النفيس  ابن منظور
ابن الشاطر  ابن الهائم  ابن بطوطة  ابن خلدون
علي مصطفى مشرفة  سميرة موسى
أحمد زويل  فاروق الباز  مجدي يعقوب  مصطفى السيد

19 مايو 2012

كيف تختار مرشحك لرئاسة الجمهورية




كيف تختار مرشحك لرئاسة الجمهورية


هناك عدة طرق يمكنك من خلالها التوصل للمرشح المناسب لرئاسة الجمهورية. هذه الطرق تم تجربتها في العديد من الانتخابات الرئاسية في مختلف البلدان وفي فترات زمنية مختلفة. ويمكنك استخدام الطريقة التي تناسبك وتناسب شخصيتك كناخب، وهي ستساعدك لاختيار مرشحك بشكل منهجي يتناسب مع أهمية خطوة كخطوة انتخاب رئيس للبلاد:
1) طريقة (حادي بادي): هذه الطريقة تم استخدامها منذ قديم الأزل، في مختلف الشعوب، وفي العديد من المواقف المتباينة للقيام باختيارات متنوعة. هي طريقة سهلة وغير معقدة، وتعطي قناعة بأن الاختيار الناتج هو من قبيل القضاء والقدر وأنك قد أديت الجزء الخاص بك في عملية الاختيار!
2) طريقة (الاستبعاد): حيث تقوم باستبعاد بعض المرشحين على أساس صفات معينة غير مرغوبة، مثلاً كاستبعاد المرشح صاحب الخبرة السياسية بنظام سابق أو عديم الخبرة السياسية، أو أن يكون المرشح صاحب أيديولوجية دينية أو متحرراً من تدخل الدين بسياسات الدولة، وهكذا، حتى يتبقى لديك مرشح وهذا هو الرئيس القادم!
3) طريقة (اللي تعرفه أحسن من اللي ماتعرفوش): وتعتمد هذه الطريقة على اختيار شخصية سبق تجربتها سياسياً أو معروفة بين أوساط الناخبين، أو قد تكون ببساطة معروفة مقارنة بمرشح آخر غير معروف حتى وإن كانت هذه الشخصية المعروفة لا تصلح فعلاً لمنصب الرئيس! المهم أن تكون على دراية بالشخص الذي ستنتخبه ولك خبرة سابقة به!
4) طريقة (أبّجني تجدني): ببساطة ستختار المرشح الذي سيعتمد في حملته الانتخابية على توزيع الهدايا العينة والنقدية على الناخبين!
5)  طريقة (أي حاجة والسلام): في هذه الطريقة يعتمد الناخب على اختيار أقرب مرشح يصل له قلمه أثناء عملية التصويت! قد يكون أول مرشح في القائمة، قد يكون صاحب الاسم الأطول، قد يكون صاحب الشعار الأكثر جذباً للانتباه، أو قد يكون المرشح الذي سيختاره أصدقاءه أو أقاربه أو حتى الناخب الذي سبقه!
6) طريقة (الاسطى عاجبني): هنا يختار الناخب المرشح صاحب (البوستر) الأكثر جاذبية، المرشح صاحب الصورة المريحة أكثر، أو صاحب الوجه الأكثر قبولاً!
7) طريقة (همّا اللي قالولي): يعتمد الناخب في هذه الطريقة على رأي شخص آخر يعتقد أنه أكثر منه خبرة أو دراية كالشيخ فلان أو الأستاذ علان، أو شخص صاحب نفوذ وسلطة عليه كرئيس قبيلة أو رئيس عائلة أو حتى الزوج أو الأب!
8) طريقة (الناس هترشح فلان .. واحنا معاهم): هنا يقوم الناخب باختياره بناءً على اختيار الأغلبية من عائلته أو أهل منطقته أو زملائه في العمل، فإذا قالوا أن فلان لا يصلح فهو لا يصلح، وإذا اختاروا علان اختاره!
9) طريقة (بيقولو): يقوم الناخب في هذه الطريقة ببناء رأيه على ما يدور في الأوساط المختلفة من أحاديث عن المرشحين، يعتمد على الثرثرة والأخبار المفبركة والملفقة والمثيرة. هنا يرى الناخب أن المرشح الفلاني لا يصلح لأنه اتضح أن أمه (هندية) أو أن أبوه (صيني) أو أنه يأكل (الفسيخ) أو أنه (عميلاً سرياً لأهل المريخ)!
10) طريقة (صوتك أمانة): وهي طريقة غير شائعة يعتمد عليها قلة قليلة من الناخبين! حيث يقوم الناخب بدراسة كافة المرشحين، يقرأ برامجهم الانتخابية، يستمع لطريق فكرهم ومناهجهم، وقد يقرأ في تاريخهم وإنجازاتهم. وبعد ذلك يقوم باختيار المرشح الذي يعتقد – بدون أي مصلحة شخصية وبنيّة صادقة - أنه سيكون مناسباً لهذا المنصب في هذا الوقت.



أحمد فايز



17 مايو 2012

التباين التراسلي

(Lecturer - By: Jacek Szmaglinski)



التباين التراسلي


في ندوة عن (دور التباين التراسلي في إثراء الفكر الانحداري) تكلم (الأستاذ الدكتور) عن هذا الدور، معبّراً عن مدى الترابط من حيث المبدأ والتداعيات، حيث قال: "أسئلة بسيطة لكنها تحتاج لتعمّق في خبايا التساؤلات، وتمازج ما بين التفكير الاستنتاجي والاستنباط التفاعلي المنبثق من فكرة تحديد ركائز الذات الفلسفية، والتي بدورها تنشأ عن تكرار التناغم الطبقي اللاتناسقي، والذي يُعبَّر عنه من خلال إفراد قنوات تواصلية أحادية المنبع، ترتكز بالأصل على وجود قاعدة استثنائية انتقالية، مما يعزز الشعور الوجداني الانحداري، ويخاطب العقلية التراكبية المتبحِّرة ما بين ثنايا النفس البشرية، وبالتالي، ومما سبق، يتضح لنا الآتي: أنه لابد من وجود ارتقاء بمستوي التشبّع الانعزالي، والذي يُعدُّ ضرورة حتمية لاكتمال التنازع التفرّدي الوحدوي، والذي يصل بنا إلى درجة مناسبة تسمح ببدأ نشاط مرن يستطيع التواؤم مع التفكير الانسيابي، من خلال مواءمة الفكر الأصولي مع الفكر التحضّري، لنخرج بمزيج مستقر نستطيع أن نعتبره حجر الزاوية لبناء أمة عريقة نفخر بها، ولا يقف كحجر عسرة يعرقل مسيرة تقدم وانسياب الشعور التنافسي المحفز لوجود بقعة جديدة من الأفراد المترابطين من خلال جسر الانتقال الاشتمالي، مما يترتب عليه القضاء على الأسلوب الفوضوي المستخدم في التعبير عما يختلج في النفس الترسيبية البرجوازية المهيمنة على معظم أشكال التعبير الاعتلالي".

من أسئلة الحضور: إبراهيم عبد السلام القليوبي، صحفي بمجلة الثقافة الاعتبارية: "ما قول الأستاذ الدكتور في متطلبات التنقيب التخليقي الذي يمكن أن نصل به إلى درجة التباين الشمولي من حيث إفراد نَسَق تقابلي يشتمل على الارتباطات النوعية؟".

الأستاذ الدكتور: "أود في البداية أن أوضّح نقطة في غاية الأهمية، قد يغفل الكثير عنها، أو يتغافلها، إمّا لجهله بها، أو لتجاهله إياها، لتحاشي الوقوع في براثن التساؤلات الأحادية الواقع، وهذه النقطة رغم أهميتها فإنها لا تشغل الحيز المزمع نظراً لوجود عدة محركات وراء عدم طفوها على قمة الساحة النقاشية".

وفي نهاية الندوة نتوجّه بالشكر للأستاذ الدكتور لتوضيحه الكثير من النقاط والمفاهيم والتي لطالما التبس علينا تفسيرها والإلمام بكافة الأفكار المتعلقة بها.


تذكَّر: المهارة في استخدام الألفاظ تساعد على توضيح المعنى، لكن العبث بالألفاظ يجرد الألفاظ من معانيها.


أحمد فايز


12 مايو 2012

سوف نكون




سوفَ نكونُ


سوفَ نكونُ حبيبيْنِ
في عالمٍ خياليٍّ
سوفَ نعيشُ أسطورةً
تُحكى بشغفِ العشقِ في كلِّ كلمةٍ
سوفَ نكونُ محصَّنيْنِ
فلا فناءْ
سوفَ نعيشُ أبديةً
في حكايةٍ بلا انتهاءْ
..
سوفَ نكونُ سعيديْنِ
وستُزهرُ الجدرانُ قرنفلاً
والياسمينُ يُعطِّرُ الأجواءْ
والشمسُ تُشرقُ مسرورةً
والطيرُ يصدحُ بالغناءْ
..
سوفَ نكونُ قريبيْنِ
وقُربُنا لا يسمحُ بافتراقْ
سوفَ نكونُ
سوفُ نكونُ
سوفَ .. سوفَ .. سوفَ
مابالُنا نحيا احتمالاتٍ
في المستقبلِ المجهولِ
والحُلمِ
ويكسرُ القلبَ الرجاءْ
..
(سوفَ نكونُ) غالباً تعني
أنّنا لن نكونَ
لن نكونَ حبيبيْنِ
ولا سعيديْنِ
ولا قريبيْنِ
ولن يجمعَنا اشتهاءْ
..


أحمد فايز





10 مايو 2012

عندما زأر الأسد

(The Lion - By: Lívia)



عندما زأر الأسد


هل سمعتم يوماً زئير الأسد مدافعاً عن عرينه؟! كان يجوب السهول متبختراً، يرى الغابة ملكه الذي ورثه كابراً عن كابر، يتمايل يُمنة ويُسرة، لا يخشى وحوشاً ولا يهاب ظلاماً. وفي يوم ممطر ماجت الغابة، وفرّ كل مخلوق إلى مخبأة، ووقف الأسد العجوز على تبة عالية بجانب عرينه يزأر في وجه المطر، يعلن أنه أقوى حتى من زخات المطر ومن طلقات الرعد والبرق. وتجمع قطيع الأسود حول ملكهم، ليروا ماذا يريد أن يخبرهم. وعندما تجمهر من الأسود الجمع الغفير وقف بينهم خطيباً مزمجراً ينصح ويملي وصيةً قبل الرحيل.
"يا معشر الإخوان من الأسود، قديماً كان أباؤنا يملكون هذه الأرض، وملكناها نحن من بعدهم، ما فرّطوا فيها ولذا نحن عليها، ولن نفرّط فيها ليحكمها نسلنا. نحن الأسود نسود ولا نُعبَّد ولا نهان ولا نحني الجباه. كلمة أقولها لتبقى من بعدي. لا تتركوا عريني من بعدي جحراً للفئران، ولا ملجأً للديدان، فلتسكنوه أو تهدموه. ولا تفرطوا في شبر من ملكِنا لإنس ولا لجان. فإن حاربوكم عليه فحاربوهم، وإن قاتلوكم فاقتلوهم، ولا تستسلموا ولا تنسحبوا وموتوا فوق أرضكم ينبت من تحت أرجلكم آلاف الأشبال. يا معشر الأسود، حياة بعز أو موت بلا ذل. لا تأكلوا العشب ولا الفتات، فإنّ قوتُكم اللحم فلا ترضوا بغيره، ولا تجرّبوا ما ليس لكم، ولا تنهجوا نهج الضباع أو الشياه. صوتكم الزئير، بيتكم العرين، طعامكم اللحم، وملككم السهول، فمن تخلّى عن حقه في ذاك فليعِش جرذاً حقيراً تواريه الجحور. انقلوا عني مقولتي هذه لكل شبل وطأت قدماه الأرض، ليعلم أن له أباءً ماتوا أسوداً ليحيا أسداً. فإن لم يحيَ أسداً فالموت أشرف له من أن يحيا في غير خلقته.


أحمد فايز




06 مايو 2012

صباح الموت




صباح الموت


قالوا لي: صباحُ الخيرْ
في يومٍ قُتلَ فيهِ من أطفالِ البلدةِ ألفُ برئْ
قلتُ: صباحُ الخيرْ!
الخيرْ!
صباحُ القُبحِ
حينَ يظنُّ القاتلُ وقتَ يجِزُّ عنقَ صبيٍّ صلَّى الصُبحَ وقالَ: ربْ .. الخيرْ
ظنَّ القاتلُ أنّ الأمرَ بسيطٌ جداً لا يتجاوزُ لُعبةْ
عاديُّ جداً
وكأنكَ تجلسُ في شُرفتِكَ تُقشِّرُ ثمرةْ!
وأنّ صبيَّ الصُبحِ وغدٌ نالَ جزاءَ دعاءِ الصُبحْ
ظنَّ القاتلُ أنّ الرعبَ الصارخَ في حدقاتِ الطفلِ الألفِ جميلْ
وأنّ صراعَ يديهِ تحاولُ أنْ تتفلَّتَ تحتَ يديهِ جميلْ
وأنّ بكاءَ الطفلِ الخائفِ وقتَ دعاءِ صلاةِ الصُبحِ جميلْ
صباحُ الخيرْ!
صباحُ القُبحِ
صباحُ الموتِ
لكَ يا قاتلَ طفلٍ صلَّى الصُبحَ وقالَ: ربْ .. الخيرْ
..

أحمد فايز






02 مايو 2012

قَ تَ لَ

(Dead Bullets - By: Vlad Mihailescu)




قَ تَ لَ

قَتَلَ
يقتلُ
قتلاً
فهو قاتلٌ
وهو مقتولْ
..
أتعجّبُ دوماً من أشخاصٍ لا يخشونَ الدمْ
لا يخشونَ الخوفَ على قسماتِ الوجهِ الآمِنْ
ولديهم جرأةُ كلبٍ جائعْ
وحتى الكلبُ بفطرتِهِ لا يأكلُ أخْ
الكلبُ أمامَ جراحِ أخيهِ خجولْ
..
قَتَلَ
يقتلُ
قتلاً
فهو قاتلٌ
وهو مقتولْ
..

أحمد فايز








سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك