02 يونيو 2012

فوضى عارمة

(Chaos - By: Sullen Skrewt)




فوضى عارمة


استنفذتُ كلَّ الفرصِ المتاحةِ
ولم يبقَ غيرُ اليأسِ
وما الداعي لبدايةٍ جديدةٍ!
وما حاجتي لعزيمةٍ!
فها هي الأمورُ تعودُ لنِصَابِها
يفرُّ الفأرُ لجُحْرِهِ
ويفوزُ الذئبُ بالغنائمِ
وأنا كما أنا
منذ أن عرفتُني
ولا جديدَ
ولا يُجدي كلُّ الأملْ
ولا الخُطَطَ التي على الأوراقِ نثرتُها
وقد استنفذتُ فرصي جميعَها
فرصي في التغييرِ
في التحسينِ
للمقاومةْ
وكلما استندتُ على ذراعيْنِ واهيَيْنِ
وهمَمْتُ برفعِ رأسي
تخذلُني نظرةٌ في القلبِ متشائمةْ
ألزمُ مكاني
أستندُ إلى جدارٍ حقيرٍ
بزقاقٍ قذرٍ
بحيٍّ فقيرٍ
ببلدةٍ نائمةْ
وما الفائدةُ من رسمِ الطريقِ!
من الأحلامِ!
فكلُّ الطرقاتِ واحدةْ
لا يُسمحُ برجوعٍ
ولا طرقَ جانبيةْ
والطريقُ واحدٌ
تدورُ فيهِ الرؤوسُ الهائمةْ
أتشاجرُ مع جدارٍ صامتٍ
يُهينُني صمتُهُ
وقدرتُهُ الكبيرةُ على احتمالِ الشتائمِ
أُسددُ إليهِ لكمةً
ولكمتيْنِ
وأدخلُ معهُ في شجارٍ حادٍ
ويهزمنُي!
لتزيدَ هزيماتي هزيمةً أخرى
تتراكمُ فوقَ أخواتِها من الهزائمِ
فيالها من فوضى عارمةْ!
..

أحمد فايز





سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك