09 سبتمبر 2013

عن الغرباء

 
Strangers - By: Fraeulein

في منطقة انتظار محطة أتوبيس الترجمان، وضع حقيبته على الكرسي المجاور لي، ثم وضع فوقها علبة سجائر ماركة (L&M) وولاعة رمادية، ثم شرع في التدخين. كنت ممسكاً بكوب نسكافية حصلت عليه بعد عناء حتى يتم تحضيره بالطريقة التي أحبها (بلاك مع ملعقتين سكر) ولا أدري مدى صعوبة هذا! نظر نحوي ثم سألني: "لماذا أنت مهموم؟!". نظرت نحوه باستغراب، أبحث فيه عن شخص أعرفه أو شخص يمكن أن يعرفني، لكن لا، كان شخصاً غريباً تماماً. أجبته بلا مبالاة: "لست مهموماً، فقط مرهق من السفر". واصل تدخينه، وواصلت شرب النسكافيه حتى حان موعد مغادرة الأتوبيس. استغرِب كيف الغرباء يتدخلون في أمورنا أو يهتمون بتفاصيل حياتنا وخصوصاً في مواقف عابرة قد يستغرق لقاءنا فيها دقائق معدودة.
بعد هذا اليوم بحوالي سبعة أشهر كان هذا الرجل الغريب أمامي بطوارئ المشفى يعاني من طلق ناري بالرأس، والرصاصة قد دخلت من جانب الرأس وخرجت من الخلف، وكان لازال على قيد الحياة وبكامل الوعي ولم تكن إصابته سوى جرح سطحي مع تهتكات محدودة بفروة الرأس!
وهناك تساؤل يحيرني؛ لماذا يدخل الغرباء حياتنا!




سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك