17 فبراير 2016

المدينة الفاضلة




المدينة الفاضلة

لمْ يَعُدْ يخدعُني ادّعاؤكِ للفضيلةِ
أيتها المدينةُ الفاضلةْ
فلقد كشفتِ غطاءَكِ
وتحوّلتْ أرجاؤكِ..
لمقبرةٍ كبيرةٍ..
تموتُ فيها .. أحلامُنا المهمَلةْ.
دعي الميزانَ يسقطُ من يديكِ
ودعي كذباً محلىً لديكِ
ففي الميزانِ والوزرُ عليكِ
تُنتهكُ قضايانا العادلةْ.
ظهرتْ حقيقتُكِ عياناً
ولن تتمكني المرّةْ
أن تستوقفي نظرةْ
تبحث فيكِ عن سببٍ
ليمنعني من الهجرةْ
لن تتمكني منّي
ولن أعيدَها الكرّةْ
فلمْ يعدْ..
يا مدينتي..
في القلبِ موضعٌ..
يتحمّلُ كذِباتكِ المتجمِّلةْ.
صرتُ أعرفُ قيمتي
وقيمتَكِ لديَّ
فلا مناورات .. ولا محاولات
لتضليلي
لتضليلِ الجموعِ الغافلةْ.
فمهما توارتِ الحقيقةُ
يأتي اليومُ الذي..
تتكشّف فيه..
كلُّ الأمورِ..
لأصحابِ القلوبِ العاقلةْ.

أحمد فايز


ليست هناك تعليقات:


سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك